الرابعة فجرًا

أتعلم حجم الانهيار الذي أحدثه رحيلك... حجم الاهتزازات التي شطرتني إلى شظايا وكأن روحا تنتزع من جسدي وكأن الحزن يتساقط في أعماق أعماقي ويشدني إليه دون صوت... كأن الدمع تجمد في شتاء عيناي وأختنق صوتي في ... اقرإ المزيد

أوراق باردة..

ما إن عدت من مدارك حتى ألقيت بنفسي على أريكة الورق... أحاول أن لا يهرب ذاك الشعور من مقنصة القلم... أردت أن أخبئ حديثك في سطور الورق الأبيض... لا أريد أن يتبعثر أو يتلاشى صوتك في ضوء الشارع أو حتى يذوب في ضج... اقرإ المزيد

جذور في شرايين ورق

اعتقدت أنني قد شفيت منك... من صوتك الغائر في جوفي... من رسائلك المستيقظة في صندوق بريدي... من خيالك المرسوم في سطح فنجاني... اعتقدت أنني قد تعافيت من إدمانك... حين انقلبت قواميس الكون وأتيت عند باب ورقي...... اقرإ المزيد

حرف سقط سهوًا

عندما ينتشلني ضوء شمسك من ذاك الضباب الذي أغرقني في تفاصيل متراكمة... أشعر إنني أطفو فوق سحابة بيضاء وتعيدني إليك بكامل أناقتي الصيفية... عندما يوقظني حبري من أسرة الضجر ويرمي بي في أول إشراقة سطر... أشعر أن... اقرإ المزيد

احمل حقائبك واعبرني…

بكامل قواي الورقية وأقلامي الهشه التي آثرت الوقوف بعد ذاك السقوط المدوي، أقول لك: "كن حيث أنت ولا تقترب"... كن حيث أنت؛ كأنك كنت سراب حلمِ وومضة ضوءِ أشعل في منتصف عتمة وتبخر... حتى لا تقترب من ورقي كنت أنثى ... اقرإ المزيد