(عين الإنسان إعجاز وبيان)

تعب، إرهاق، قلة نوم، هذه المفردات هي المفاتيح التي ستدخلنا إلى المشاكل المتعلقة بصحتنا ومظهرنا وبشرتنا… فإن كنت ممن يملكون هذه المفردات، فلا تستغرب إن لاحظت صباحًا أن الهالات السوداء حول عينيك (والتي تُعرف أيضًا باسم الدوائر المظلمة) بدأت بالازدياد والوضوح أكثر، حيث تعد الهالات السوداء جزءًا لا يتجزأ من مسيرتنا في الحياة، خاصة مع تقدمنا في العمر، عندما تبدأ البشرة الحساسة حول عيوننا بفقد مرونتها فيرق الجلد، وتقل ألياف الكولاجين، الأمر الذي يجعل الأوعية الدموية تظهر بوضوح بلون غامق. وتعتبر الهالات السوداء مشكلة من أكبر المشاكل التي تواجه المرأة وتؤرقها، وتقلل من ثقتها بنفسها نتيجة لأبعاد هذه المشكلة الجمالية والنفسية، فبمجرد ظهور الهالات السوداء تحت العين تصبح خطوة النظر إلى المرآة صباحًا بمثابة بداية يوم آخر مزعج.

وهي ليست حكرًا على مرحلة معيّنة من العمر، أو مرتبطة بالضرورة بأعراض الشيخوخة. فقد تظهر الهالات السوداء على بشرة فتاة بعمر العشرين، كما في إمكانها أن تهدّد نضارة بشرة بعمر الخمسين، وتؤثر الهالات السوداء في ملامح الوجه بشكل عام، بحيث تبدو متعبة وفاقدة للنضارة والحيوية.

ولأن انتفاخ العين والهالات السوداء مسألة عرضية للغاية، ولكثرة الأسباب الكامنة التي تؤدي لظهورها، ولأن أغلب أطباء الأمراض الجلدية يرونها مسألة تجميلية أو جمالية في المقام الأول، فلا يوجد ما يكفي من أبحاث علمية لنحصل منها على معلومات شافية حول أساليب العلاج المفيدة.

وقد أطلقت الشركات حملات لتسويق كريمات لتبييض الهالات السوداء وكذلك وسائل تقشير كيميائية، فضلاً عن العلاج بالليزر. كما اشتُقت الأحماض من الفطريات، واستُخلصت المراهم والدهانات من أشجار الإجاص، بالإضافة إلى المواد التي تُحقن تحت الجلد لتعمل كمواد مالئة. كما توجد خيارات جراحية أيضًا لعلاج تلك الهالات. وبينما حاول بعض الباحثين استخدام مراهم تحتوي على فيتامين سي، فإن البعض الآخر لجأ إلى أساليب أخرى، ربما قد لا تساعد في العلاج، ولكنها أساليب ذكية على أية حال، منها استخدام الكريمات الواقية من الشمس وارتداء نظارات الشمس المطلية بمادة تقي من الأشعة فوق البنفسجية.

ولكن كما تقول ساركر راشيمي ساركر (الباحثة في مجال الأمراض الجلدية): “حتى التحسن الطفيف أو المتوسط في المظهر سيؤدي إلى تحسن جودة حياة المريض”، وحتى يتوفر المزيد من الأدلة، أمامنا خيار آخر، وهو أن نتعلم كيف نحب هذه الخطوط الداكنة كونها سمات مميزة للوجه الأكثر حكمة.