في الحقيقة إنه من أهم الفحوص التي تُجرى في عيادة طبيب العيون هي قياس قوة النظر حيث يجلس المريض أمام لوحة علامات قياس النظر على بعد ستة أمتار ويبدأ الطبيب عمله. فيقوم بالكشف عليه ويخبره بأن نظره 6 / 6 سليمًا أو أنه يعاني من ضعف في قوة الإبصار 6/24 أو 6/60 …الخ، فما معنى هذه الأرقام وكيف يمكن تفسيرها؟

إذا نظرت أمامك في لوحة العلامات، فستجد أمامك علامات كبيرة يتلوها علامات أصغر في الحجم قليلاً ثم أقل فأقل… الخ. والمفروض أن أكبر علامة تراها العين على بعد ستين مترًا (60) فإذا رأيتها على بعد ستة أمتار فقط وليس أكثر من ذلك، معنى ذلك أن نظرك 6/6. أما العلامات الصغيرة جدًّا أو الموجودة في آخر سطر فإن العين السليمة تراها على بعد ستة أمتار، فإذا رأيتها أنت على نفس هذا البعد فإن معنى هذا أن نظرك 6/6. وهذه العلامات ما هي إلا مجرد متوسط إحصائي، البسط في هذا الكسر يرمز إلى المسافة بين الشخص المراد قياس نظره وبين علامات قياس النظر، أما المقام فيرمز إلى المسافة التي يمكن للعين الطبيعية أن ترى علامة معينة على بعد معين، وبالطبع لا يمكن اختصار هذا الرقم 6/60 إلى 1/10 مثلاً.

وتقدر قوة تركيز العين للضوء الساقط عليها بـ (+ 60) ديوبتر (والديوبتر هو وحدة قياس انكسار الضوء في العدسة) وهذه القوة هي عبارة عن مجموع ثلاث عدسات في العين وهي: القرنية والعدسة والجسم الزجاجي.