التكافل بين المخلوقات

تُكوِّن أسماك “الغوبي” علاقات تعايشية (symbiosis) مع أنواع أخرى، مثل الجمبري/ القريدس (shrimps) الحفار للجحور. حيث يحفر الجمبري جحرًا رمليًّا يعيش فيه مع أسماك الغوبي. مقارنةً بأسماك الغوبي.. فإن للجمبري حاسة بصر ضعيفة، لكنه إذا شاهد أو شعر بأسماك الغوبي تسبح فجأةً نحو الجُحر فإنه يتبعها. كما أن الجمبري وأسماك الغوبي دائمًا على اتصال ببعض، فيستخدم الجمبري قرون استشعاره ويضرب جوبي الجمبري بذيله عند توجيه الإنذار. ولذلك يُطلق أحيانًا على تلك الأسماك “الغوبي الحارس” (Watchman goby) أو “غوبي القريدس”. حيث يستفيد كل طرف من هذه العلاقة: فيستقبل الجمبري إشارة إنذار من سمك الغوبي عند الشعور بالخطر، كما يتمتع سمك الغوبي بملاذٍ آمن يضع فيه بيضه.

كما توجد “غوبي النيون” (أيلاكاتينوس Elacatinus spp.) كمثالٍ آخر على “التكافل الطبي”. ويُطلق عليها أيضًا اسم “غوبي المُنظفة” حيث تزيل الطفيليات من جسم وزعانف وفم، وخياشيم عدد كبير من الأسماك الكبيرة مثل “الحنكليس”، وسمكة العقرب السامة الخ). وكالعادة، يستفيد كلا الطرفين: حيث تحصل أسماك الغوبي على مدد مستمر من الغذاء (في مشافيها المفتوحة) مع حماية وردع هذه الأسماك الكبيرة. بينما تعود الأسماك الكبيرة من الزيارات الطبية بصحة أقوى ونظافة أتم.