قِفْ بيْ عَلَى هَذا المقَامِ نُكَبِّرُ

وَنَصُوغُ مِنْ أشعارِنا ما نَشْعُرُ

شَغَفًا بأنوارِ المقامِ وَأهْلِهِ  

نَتْلُو عَلَى الأسْمَاعِ ما يَتَيَسَّرُ

هَذا مَقَامٌ شَاعِرِيٌّ كُلَّمَا

هَامَتْ رُؤايَ بهِ أهيمُ وَأُبحِرُ

لُغَةٌ بآياتِ الكتَابِ تَنَزَّلَتْ

سُبْحانَ مَنْ أوْحَى بها وَيُفَسِّرُ

فِيْ سِرِّهَا الكوْنِيِّ كمْ مِنْ آيةٍ

فِيهَا هُدًى للنَّاسِ كيْ يَتَفَكَّرُوا

فِيهَا بَيَانٌ مُعْجِزٌ فِيْ ذاتِهِ

وَرَشَاقَةٌ.. وَمُرُونَةٌ.. وَتَحَضُّرُ

وَبِهَا الوجودُ بلفظِهِ وَصِفاتِهِ

وَلهَا الخلودُ كمَا يليقُ وَأكثَرُ

وَلأنَّها لغةُ الكتابِ

فكلُّ مَا فِيْ مُحْتَواها مُحْكَمٌ وَمُقَدَّرُ

مَا مِنْ فقيهٍ بالكتابِ وَعارفٍ

إلَّا وَفي أسرارِهَا يَتَبَحَّرُ

قُدُسيَّةٌ لا رَيْبَ فِيمَا أُنزِلَتْ

كَوْنيَّةٌ فِيمَا احتَوَتْ وَتُبَشِّرُ

أزليَةٌ مُنْذُ العصُورِ تَشَكَّلَتْ

أبديَّةٌ عَبْرَ الرُّؤى تَتَطَوَّرُ

مُذْ أقبلَ التَّاريخُ يَشْهَدُ أنَّها

أُمُّ اللُّغاتِ وَفَضْلُها لا يُنْكَرُ

فإذا تَبَدَّلَتِ الرُّؤى وَتَغَيَّرَتْ

فَشَهادَةُ التَّاريخِ.. لا تَتَغيّرُ

لُغَةٌ يَحَارُ العقلُ في إيجازِها

حَتَّى أحَاطَتْ كُلَّ ما أتَصَوَّرُ

وَتَكَلَّمَ الإعجازُ فِي إعجازِهَا

حَقٌّ لِمَنْ نَطَقُوا بها أنْ يَفْخَرُوا

فَالنَّاطقُونَ بها يَكادُ وَقارُهُمْ

بِالنَّاطقينَ بِغَيْرِهَا.. يَسْتَأثِرُ

وَيَكادُ يَجْتازُ القلُوبَ بيانُها

وَكأنَّها تنهَى القلُوبَ وَتأمُرُ

وَكفَى مِنَ الإجلالِ إجلالًا لهَا

أنْ كانَ يَنْطقُها “النَّبِيُّ الأَخْيَرُ”

بَلْ غايَةُ الإجلالِ وَالتَّكريمِ

أنْ يُوحِي بها “رَبُّ الوجودِ” وَيُخبِرُ

لغةٌ بها نزلَ الكتابُ مُفَصلاً

آياتُهُ نورٌ لمَنْ يَتَدَبَّرُ

تَتَزَيَّنُ الأوراق حينَ يَخُطُّهَا قَلَمٌ

وَتَزْهُو بالحروفِ الأسْطُرُ

لمْ يأتِ مِنْ بينِ اللُّغاتِ نظيرُها

بَلْ إنَّها بينَ اللُّغَاتِ الجَوْهَرُ

بَقِيَتْ على مَرِّ الزَّمانِ فَرِيدَةً

مِنْ نَوْعِهَا تُثْني عليها الأدْهُرُ

كَالشَّمْسِ سَاطِعَةٌ يَشُعُّ ضِيَاؤُهَا

فِيْ كُلِّ أقطَارِ الخَليقةِ تَظهَرُ

فَإذا تَدَاعَى المنكرونَ لفَضْلِهَا

فالشَّمْسُ لا تَبْدُو لمَنْ لا يُبْصِرُ

لا وصفَ يُعجِزُهَا وَيُعجِزُ وَصفُها

فَخَيَالُنا عَنْ وَصفِهَا يَتَعَثَّرُ

كُلُّ القصَائدِ لا تُحيطُ بِمَدْحِهَا

وَلعَلَّني، فيْ ضَوْءِ ذلكَ أُعذَرُ

عُذري بهذا البَوْحِ أنِّي عاشِقٌ

وَبقَدْرِ مَا أهوَى أبوحُ وَأذكرُ

حَاوَلْتُ مُجتَهِدًا وَحَسْبي أنني

فِي وَصفِهَا مَهْمَا اجتَهَدْتُ مُقَصِّرُ

جَهْدُ المُقلِّ بِمَا اسْتَطاعَ وَحَسْبُهُ

أنَّ المقَامَ هُنا.. أجَلُّ.. وَأكبَرُ