يا رائق الفكر، يا صافي الروح

يا طاهر القلب، يا بريئا من الكدر

تمامًا كالماء الذي تنظر إليه وتتأمل فيه..

غائب أنت في تأملاتك،

لا تعي ما يجري حولك،

ولا تعبر اهتمامًا للآتي من الأيام،

وما يمكن أن تكنه لك من آلام…

فتح الله عين بصيرتك، وأحد بصرك،

وجعل في قدميك قوة للسير والإقدام،

مهما طالت الطريق وتوعرت المسالك.