السلام والآخر

في تدبير الاختلاف الإنساني

إن رقي العلاقة الإنسانية وتحضّرها، قائم على مدى تفاعلها مع منهج الخطاب الإلهي؛ الباني للإتلاف، والمضيق لمساحة الاختلاف. ولقد جاء في الخطاب القرآني إشارات كثيرة لإقامة العدل في سياقات مختلفة، منها العدل مع الله،... اقرإ المزيد

خَلْق واحد وتعددية في المخلوقات

يتحدث القرآن الكريم عن الكون -بعوالمه المختلفة- باعتباره "خلق اللّٰه": ﴿خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ و... اقرإ المزيد

السلام العالمي

السلام كلمة عذبة تحنُّ إليها الأفئدة بأسرها، بغض النظر عن الدين أو الأيديولوجية أو الجنسية أو غيرها من استعارات اعتاد الجنس البشري على التسمّي بها، فالسلام هو حلم الجميع، وهو محط آمال الجميع، الكل يبحث عنه ويدو... اقرإ المزيد

الحوار سنة إلهية وفطرة إنسانية

يبدو أن الإنسان منذ أن انفصل عن الطبيعة وشعر بذلك الانفصال، راح يعمل بشتى الوسائل للعودة إلى التناغم مع حركة العالم. لقد خلق كونًا صغيرًا ازرق اللون لا يمت بصلة الى الكون الارضي الكبير. ولقد جعله هذا الانفصال ا... اقرإ المزيد

الصداقة.. من العنف إلى اللاعنف

منذ أن قُتل هابيل على يد أخيه قابيل والإنسانية تعيش على وقع سلسلة صراعات لا تكاد تنتهي؛ بفعل تنامي حدة الأحقاد التي يكنها الإنسان لأخيه الإنسان.. فبدل أن يُشرع في بناء جسور التواصل والحوار بين الشعوب لبناء مجتم... اقرإ المزيد