(عين الإنسان… إعجاز وبيان)

يمكن قراءة الجسد بمجرد إمعان النظر في عيون صاحبه، فالعيون ليست فقط مرآة للروح، ولكنها أيضًا نافذة على الصحة العامة، والعيون قد لا يظهر بها فقط مشكلاتها من احمرار أو اصفرار أو انتفاخ أو غيرها من التغيرات التي قد تطرأ عليها فجأة، ولكنها تعكس عن الأمراض التي قد تصيب الإنسان كأمراض السكر والقلب والمخ، وغيرها من الأمراض الأخرى، كما يمكن للعيون أن تُظهر أعراضًا مختلفة لمشكلات مرضية؛ مثل فيروس نقص المناعة، والسرطان، وتمدد الأوعية الدموية.

ولعل لغة العيون التي تكشف عن حب العاشقين قد تكون أيضًا لغة طبية بامتياز تكشف عن خفايا الأمراض التي قد يتعرض لها الإنسان دون أن يشعر بها، فكما قال ابن القيم: «إن العيون مغاريف القلوب، بها يعرف ما في القلوب وإن لم يتكلم صاحبها».

About The Author

طبيب وجراح للعيون، مصري، عضو الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بمكة المكرمة. شارك بالكثير من الكتابات في مجاله بوسائل الإعلام العربية المختلفة، وهو عضو بارز في العديد من المجامع العلمية، وأضاف للمكتبة العربية والإسلامية العديد من الموسوعات والكتب والكتيبات العلمية في مجاله.

Related Posts