هناك مشاعر نادرة يستحيل أحيانًا وصفها.. مستويات من الحب والشوق أو الخوف والوحشة أو الضعف والإحباط أو الحماس والبهجة تتعذّر ترجمتها إلى كلمات تسمعها أذن أو تقرأها عين.

ومن تلك اللحظات.. لحظات صفاء عجيب، تكاد تلمسُ فيها (روحك) وتجسّها بيديك! وقد يُخيّل إليك خلالها من فرط الصفاء أنك ترى مواطن الجمال فيك، وترى مواهبك رأي العين، وتنظرُ إلى ما بلغته من كل موهبة على امتداد سنوات خلت..

كلّ ذلك يتبدّى لثوان معدودات.. فكأنما كنتَ في ظلمة ظلماء فإذا البرق يومض ومضات خاطفة تكشف فجأة عن حقائق حولك مُشكّلة برّاقة، لم تكن رأيتها من قبل أو كنتَ شاكًا في وجودها أصلاً! فتسري على ظهرك قشعريرة باردة لذيذة، ترجو أن تبقى وتدوم طويلا حتى تنعم بهذا الاكتشاف الجديد.. وربما رجوتَ لو تنشرها في الناس وتصفها ليروا ما رأيت ويحسّوا ما أحسست ولكن.. هيهات !

حينها تشعر أنك كنتَ مخدوعا. أو كنتَ تظن أنك لستَ بشيء.. وكأن هناك من كانت مصلحته في تعمية هذه الحقائق عنك ! وكأن ثمة من في صالحه أن تنسى تلك المواهب التي رزقك الله، وتلك التّحف البديعة القابعة هناك داخلك في مكان ما.. وقد لطالما حاول – هذا الشيء – إقناعك أنك مجرد شخص مزيّف آخر تسري عليه آفات أكثر الناس، فتغيب وسط قطعانهم وتضيع، ثم لا يذكر اسمك بعدها أحدٌ، ولا يلتفت لذكرى وجودك أحد..

إنها مشاعر – كما أسلفتُ – يتعذّر وصفها فلا تحسبنّ ما كتبتُ وصفا لها، إنما هو وصف للعجز عن الوصف! وكيف أصف أشياء لم يسبق أن خرجت للوجود ولم يسبق لها أن وُلدت؟ أشياء لم تُصبغ يومًا بصبغة المداد، ولم تحمل رائحته قط.. لحظات خاصة جدًا، تخُصّ صاحبها فحسب. يرى فيها ما يرى، ويُحسّ ما يُحسّ، وقد تدمع عيناه لهول ما رأى أو لجمال ما تبدّى.. ثم لا يلبث حتى يطوي ذلك في صدره للأبد، ويمضي في طريقه مع الماضين، ليغرق من جديد في زيف الحياة..

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.