أعترف، بادئ ذي بدء، أنني لم أكن أعرف الأستاذ فتح الله كولن قبل ستّ أو سبع سنوات. فما سبق لي قط قبل ذلك أن وقعت على كتابٍ مِن كتبه، أو قرأت مقالاً من مقالاته، أو وقفت على اسمه في مصدر من المصادر، أو حتى سمعت عن اسمه في وقت من الأوقات. كانت مجلة “حراء” هي مصدر معرفتي بالأستاذ كولن، حين وصلني عدد من أعداد سنتها الأولى في أول عهدي بها، لأجد نفسي أمام كاتب من طراز راق، لم أتردد في أن أصفه يومئذ بأنه مفكر عالي المقام متميز لا عهد لي بمثيل له منذ أن امتدت الأسباب بيني وبين القراءة قبل قرابة خمسة عقود وإلى اليوم.

كانت قراءتي للمقال الافتتاحي في مجلة “حراء” نقطة البداية في اتصالي الفكري والروحي بالأستاذ كولن، حيث أضرم ذلك المقال في أعماقي شعلةً ما لبثت أن توهجت حتى أضاءت أقطار نفسي، فصرتُ أترقّب وصول مجلة “حراء” لأغذّي عقلي وأمتّع نفسي بقراءة مقاله. ثم طفقت أبحث عن مؤلفاته، فكان أول ما تعرفت عليه منها كتابه “النور الخالد: محمد -صلى الله عليه وسلم- مفخرة الإنسانية” الذي التهمتُه، حتى لا أقول قرأتُه، بل أحبّذ أن أقول إنني هضمتُه كما يهضم الجائع ما يقدَّم إليه على المائدة من أطايب الطعام. فقد نقلني هذا الكتاب الجميل العذب المذاق الرائق المشرب، نقلةً بعيدةً إلى الأجواء المعطرة بأريج النبوة، وكأنني حديث عهد بالقراءة في السيرة النبوية الشريفة، وكأن العشرات من المؤلفات في السيرة التي صنفها القدامى من علماء الأمة والمحدثون والمعاصرون التي قرأتُها، لم تكشف لي الحجب عن حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. لقد وجدت في ذلك الكتاب ما لم أجده في سيرة ابن هشام، وفي الروض الأنف للسهيلي، وفي الشمائل للترمذي، وفي السيرة الحلبية لنور الدين الحلبي، وفي عشرات الكتب حول السيرة التي دوَّن عناوينها الدكتور صلاح الدين المنجد في “معجم ما أُلّف عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-” الذي صدر في مجلد كبير. وليس في ذلك انتقاصٌ من القيمة العلمية لهذه النفائس من المصنفات، وإنما لجدّة المنهج الذي اعتمده الأستاذ كولن وتميّز به، وللروح الشفافة المجنحة التي تطبع هذا الكتاب، ولجمعه في إهاب واحد بين حرارة الإيمان وعمق الفكرة والغوص في بحار المعاني السامية لاستخراج اللآلئ ولاستخلاص الدروس، وبين جمال العرض وإحكام السبك مع إشراق اللغة التي أجاد الأستاذ أورخان محمد علي ترجمتها إلى عربية رائقة رائعة رفيعة. بسبب ذلك ازداد يقيني في أن الأستاذ كولن نسيج وحده حقيقةً لا مجازًا، وأن كتابته عن “النور الخالد مفخرة الإنسانية -صلى الله عليه وسلم-“، نمطٌ فريدٌ يثير الاهتمام، ويستحق التقدير، ويستدعي متابعة ما يخطه يراع صاحبه من كتابات.
وكذلك كان شأني -ولا يزال- مع مؤلفات الأستاذ محمد فتح الله كولن، فقد أدركتُ مع مواصلة القراءة فيها، والتعمق في فهم الرسالة التي يحملها والبلاغ الذي يُوصله من خلالها إلى القارئ، أن هذا المفكّر ليس كغيره من المفكرين، وأن المهمة المشرّفة والرسالة المشرقة اللتين نذر حياته لهما ويضطلع بهما، تعلو قيمتهما وتشمخ ذروتهما إلى القمة، وأنهما ليستا من قبيل المهامّ الفكرية والرسالات الثقافية التي يقوم بها ويتحمّل أعباءها جمهرة من العلماء والمفكرين والدعاة والمصلحين والمجددين على تعاقب الأزمان. وأيقنتُ بسبب من ذلك كله، أن القدَر قد ادّخر هذا المصلح المجدّد للفكر الباني للنهضة، ليقوم بما يحتاج إليه المجتمع من نفخٍ في روح العمل، ومن حفزٍ للهمم، ومن إنهاضٍ للأمّة، ومن إنقاذٍ لروحها، ومن دفعٍ بها إلى الأمام.

كانت قراءتي للمقال الافتتاحي في مجلة “حراء” نقطة البداية في اتصالي الفكري والروحي بالأستاذ كولن، حيث أضرم ذلك المقال في أعماقي شعلةً ما لبثت أن توهجت حتى أضاءت أقطار نفسي، فصرتُ أترقّب وصول مجلة “حراء” لأغذّي عقلي وأمتّع نفسي بقراءة مقاله. ثم طفقت أبحث عن مؤلفاته، فكان أول ما تعرفت عليه منها كتابه “النور الخالد: محمد -صلى الله عليه وسلم- مفخرة الإنسانية”

جاءت صلتي الأولى بالأستاذ محمد فتح الله كولن بعد سنوات قليلة من صلتي بالأستاذ بديع الزمان سعيد النورسي، الذي بدأتُ قراءتي لكتاباته في العقد السابع من القرن الماضي، حين وقع بين يدي كتيب نشر في دمشق، يضم بعضًا من رسائل النور التي ترجمها الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، وقبل فترة طويلة من قراءتي للترجمة الوافية التي كتبها الأستاذ إحسان قاسم الصالحي للمصلح المجدّد الأستاذ النورسي. ثم مضت سنوات قبل أن تتيسّر لي الأسباب لقراءة كليات رسائل النور التي ترجمها الأستاذ الصالحي، التي وقع في يدي منها في بادئ الأمر، مجلد واحد، قرأتُه وتعمّقت في فهمه حتى أحسبني أنني تشرّبت روح الكاتب. ثم بحثتُ عن المجلدات الأخرى حتى توفّرت عندي المجموعة الكاملة، فتفرّغت لقراءتها، وأقبلتُ على دراستها، ولم تفارقني كليات رسائل النور منذ ذلك الحين وإلى يومنا هذا، أحتفظ بها في غرفة النوم بحيث تكون في متناول اليد، وليس في غرفة المكتبة، أعود بين الفينة والأخرى إلى القراءة فيها، والاستزادة من الاغتراف من مناهلها العذبة، فأشعر بالانتعاش في الروح، وبالسكينة في النفس، وبالطمأنينة في القلب.
وبذلك أكون قد جمعت بين الحسنيين وفزت بالفضلين والحمد لله؛ رسائل سعيد النورسي ومؤلفات فتح الله كولن. وقد وصلت بعد الدراسة المعمقة لفكر الرجلين القدوتين، ودوام القراءة في كتاباتهما، أنهما يحملان رسالة واحدة ويتكاملان في الفكر والتوجّه والمقصد الشريف؛ فالأول هو المؤسّس الرائد لخدمة الإيمان والقرآن والنافخ في روح الأمة، والثاني هو باني النهضة والمفكر ذو الرؤية الشفافة والبصيرة النافذة ومترجم أفكار الأول إلى أفعال تنفيذية وأعمال تطبيقية، على الرغم من أنه لم يجمع بينهما لقاء الجسد، ولكن ربط بينهما ائتلاف الروح، ووشائج الإيمان، والعزيمة المتأججة القوية لإنقاذ المجتمع من مهاوي الضلال والضياع والتيه، ولبناء الإنسان العارف لربه القادر على المشاركة في تطوير الحياة، وللنهوض بالوطن القوي المتماسك الطامح إلى المعالي.
لقد أدركت عن وعي وبعد دراسة متعمقة، أن مكانة الأستاذ محمد فتح الله كولن من بين المفكرين المستنيرين المجدّدين في العالم الإسلامي، بصورة إجمالية، دونها أيّ مكانة يتبوأها مفكر ينتمي إلى المدرسة الإسلامية، شارك في إغناء الحياة العقلية وفي إنتاج منظومة الأفكار الإحيائية، وفي إنشاء المدارس التجديدية، وفي تأسيس الحركات الإصلاحية؛ فمنذ جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده، وعبد الرحمن الكواكبي، وحسين الجسر، ومحمد رشيد رضا، إلى حسن البنا، وعبد الحميد بن باديس، والطاهر بن عاشور، والبشير الإبراهيمي، وعبد العزيز الثعالبي، وأبي الحسن عليّ الندوي، وأبي الأعلى المودودي، وعلال الفاسي، وعبد الله كنون، مرورًا بمحمود شلتوت، ومحمد مصطفى المراغي، ومحمد حسين الخضر وغيرهم من هذه الكوكبة المضيئة والأعلام الشامخة، لم يعرف الفكر الإسلامي تلك الهزة القوية الضخمة المجلجلة والمزلزلة التي عرفها عند محمد فتح الله كولن، والتي أحدثت هذه الحركة الفوّارة بالحياة الدافقة بالعطاء والدافعة إلى التغيير العميق الواسع الشامل هذا، وإلى تجديد البناء انطلاقًا من بناء الإنسان الصالح المصلح لنفسه ولإخوانه ولوطنه، والذي هو الأساس الصلب في تنمية المجتمعات من النواحي كافة.

لقد أدركت عن وعي وبعد دراسة متعمقة، أن مكانة الأستاذ محمد فتح الله كولن من بين المفكرين المستنيرين المجدّدين في العالم الإسلامي، بصورة إجمالية، دونها أيّ مكانة يتبوأها مفكر ينتمي إلى المدرسة الإسلامية…

إن الذي جمع بين تلك النخبة النابغة المتميزة، هو الاشتغال بالفكر، وبالعمل في حقول التربية والتعليم، وبالكفاح الوطني بالنسبة لبعض منها، حيث اجتهدت وجاهدت وضحت وأبلت البلاء الحسن، كل من موقعه وحسب جهده واجتهاده وعطائه وتأثيره في محيطه، ولكن أحدًا منهم لم يُحدث في محيطه الخاص وفي محيطه العام ببلده -بصورة عامة- وفي دوائر كثيرة خارج الوطن الذي ينتمي إليه، ما أحدثه محمد فتح الله كولن من تغيير واسع وعميق في الأفكار، وفي الرؤى، وفي المواقف الفردية والجماعية، وفي حركة المجتمع على شتى المستويات.
لقد كان هؤلاء المفكرون الرواد -وجميعُهم موضع احترام وتقدير عظيمين- يعملون في محيط لم يكن قد انفصل عن الجذور وتنكر نهائيًّا للأصول، على الرغم مما كانت تعرفه البلدان الذين ينتمون إليها من ظروف الاحتلال الأجنبي الذي فرض ثقافته ولغته وسياسته على الشعوب العربية التي كانت رازحةً تحت وطأته، مما جعل هؤلاء المفكرين والدعاة والمصلحين وقادة الرأي والزعماء السياسيين، يصرفون اهتمامهم للدعوة الإصلاحية، وللعمل الفكري لتنوير العقول، ولبث الحمية وإيقاظ الهمة في النفوس. وكان عملهم في هذا المجال الحيوي، عظيم النفع والفائدة يُحمد لهم. وهو المجال الذي يلتقون فيه مع محمد فتح الله كولن، إذا نظرنا إلى الموضوع من الزاوية الفكرية؛ أما إذا تجاوزنا ذلك كله إلى ما هو أشمل مجالاً وأرحب أفقًا وأعمق تأثيرًا، فإننا سنجد أن كولن يتميز عنهم جميعًا دون استثناء، لأن المحيط الذي عمل فيه أول عهده بالحركة في مضمار التوعية الدينية والتوجيه الفكري، كانت طبيعته تختلف كليًّا عما عرفته البلدان العربية جميعًا، وذلك نتيجةً للسياسة التغريبية الكاسحة التي سادت تركيا، والتي تركزت على إفساد روح الشعب، واغتصاب هويته، واقتلاع جذور أصالته، مما جعل المهمة التي تصدّى لها فتح الله كولن بالغة الصعوبة محفوفة بالمخاطر، لأنها بطبيعتها مواجهةٌ مع تحديات تفوق في ضراوتها وشراستها وعنفوانها ما عرفه العرب والمسلمون جميعًا في شتى أقطار الأرض خلال القرنين الماضيين من تحديات، وواجهوه من صعوبات، وعاشوه من محن، مما كان يقتضي تجديد البناء من الأساس، وتجاوز الأقوال إلى الأفعال، والانتقال من التنظير الفكري إلى التطبيق العملي، بما يتطلبه ذلك من ربط الفكر المجدِّد بالعمل المسدَّد الذي يشارك الناس في إنجازه لمصلحتهم التي يسعون إليها.
وليس معنى ذلك أن كولن يفضُل مَن سبقه ومن عاصره من النواحي الفكرية والملكات العقلية والقدرات النفسية، فلسنا نزكي على الله أحدًا، ولكن القصد هو أنه يتميز عنهم -حتى لا أقول يفضُلهم- بالمنهج الذي اعتمده، وبالخطاب الذي استعمله، وبالوسائل التي استخدمها، وبالإنجازات التي حقّقها، وبالأبعاد التي وصل إليها، وبالآفاق التي انفتح عليها، بحيث أصبح العمل الذي ينهض به -ولا يزال، بارك الله في عمره- مثالاً عزيزَ النظير للعمل النافع الجادّ القائم على أساس الدين الحنيف، والفهم السليم لمقاصده، والإدراك الواعي لمقتضيات التطور، والتكيّف المتوازن مع المتغيرات، والانتهاج للسبل القويمة والمأمونة لبلوغ الغايات النبيلة التي تخدم المجتمع، وترتقي بالإنسان، وتصنع الحضارة.
فمن المزايا التي ينفرد بها الأستاذ محمد فتح الله كولن، أنه يمتلك شروط التفكير الحركي، لا بالمفهوم التنظيمي السائد المتداول، ولكن بالمفهوم الحضاري الراقي. فهو مفكر حركي بهذا المفهوم، فكرُه منتج، وحركتُه فاعلة ومؤثرة في الواقع المعيش، لا في الواقع الافتراضي، لأنه واقعيٌّ في تفكيره، وموضوعيٌّ في رؤيته إلى الأمور، وطبيعيٌّ في تعامله مع مَن وما حوله. وتلك درجة رفيعة ارتقى بها كولن إلى مصاف القادة الفكريين المجددين المصلحين المربّين للناس الناهضين بأحوالهم العاملين على تطوير أوضاعهم نحو الأفضل والأكرم.

إن تلك هي القواعد التي تقوم عليها حركة “الخدمة” التي تعدُّ بكل المقاييس نموذجًا فريدًا في التنمية الذاتية الجامعة المتعددة المجالات على صعيد العالم الإسلامي، إن لم يكن على الصعيد الدولي، للحركة المجتمعية المتكاملة والفاعلة والمتفاعلة والمبدعة للحلول التي تعالج مشكلات المجتمع والمنتجة للمنافع التي تفيد الناس في دنياهم وأخراهم، والتي تعتمد أساسًا على بناء الفرد وتربية الجماعة وتزكيتها، وبث روح التطوع والتنافس في البذل والعطاء والتسابق في أعمال الخير، وتقوية الانتماء إلى الوطن والعمل على ترقيته ونمائه وازدهاره.
إن واعظًا دينيًّا موظَّفًا في الحكومة، يبدأ حياته العملية بداية جد متواضعة، ويواظب على تطوير نفسه بهمّة عالية وعزيمة قوية، ويستطيع أن يغيّر في محيطه وفي بيئته على هذا النحو الذي أحدث حركة غير مسبوقة تجاوب معها البسطاء، ووثق فيها القادرون على العطاء، حتى استوت على عودها، ونمت وترعْرعت انطلاقًا من المدرسة المتواضعة ولكنها المتميزة، التي ما لبثت أن أصبحت نموذجًا راقيًا للتربية البانية والتعليم المنتج، فتشعّبت وامتدّت فروعها ودنت قطوفها. إن هذا الواعظ الديني الذي بدأ حياته موظفًا في سلك الوعاظ الدينيين التقليديين، الذي نجح في تغيير المجتمع الذي يعيش فيه، وأن يقلب موازين القوى الفكرية والاجتماعية في بلاده، لهو مثالٌ نادر للرجل القوي بإيمانه، والقوي بفكره، والقوي بالعمل الذي نهض به، والقوي بالقلوب التي التفَّت حوله والتي دانت له بالمحبة وبالإخلاص وبالثقة، حتى استطاع أصحابها أن يحققوا من الإنجازات القائمة في الأرض -وليست المتوهمة والمتخيلة- تحت قيادته الروحية وريادته الفكرية، ما جعل من جماعة الخدمة أرقى الجماعات القوية المتماسكة التي يجمع بينها حبّ الإسلام، وحب الخدمة لصالح الناس ولفائدة المجتمع، في غير ما جلبة أو ضوضاء، أو شعارات أو تنظيمات من قبيل ما نعرفه نحن في بلادنا العربية.
من أجل ذلك كان الأستاذ محمد فتح الله كولن نسيج وحده من بين جمهرة المفكرين والدعاة والمصلحين والمجددين والمشتغلين بالقضايا العامة التي تخدم مصالح الناس أجمعين.
في تقديمه للطبعة الجديدة لكتاب “المثنوي العربي النوري” للأستاذ بديع الزمان سعيد النورسي، كتب الأستاذ محمد فتح الله كولن قائلاً: “لو أن بديع الزمان حظي بدعم بضع مئات من المثقّفين وهو ينشر رسائله في أرجاء البلاد، ووجد منهم سندًا لأفكاره، فلربّما كنا من أغنى الأمم وأكثرها مدنية، ومن أقدرها على حل المشاكل التي تتعرّض لها، ولكنا دخلنا المرحلة الحالية منذ ذلك الوقت (أي منذ بداية القرن العشرين) ولما جابهتْنا المشاكل الحالية العديدة. ومع كل هذا فنحن نحمل أملاً كبيرًا، لأننا نرى أن الذين ينظرون إلى أمّتنا وكأنها فقدت كل جذورها المعنوية، هم على خطإ كبير… صحيح أننا تأخّرنا مثل غيرنا من الأمم الأخرى وضعُفنا، فليس في وسع أحد إنكار هذا، ولكن ليس في وسع أحد أيضًا أن ينفي قدرتنا على النهوض ومتابعة التقدم مرة ثانية… فلقد بدت أنوار اليقظة والانتباه والحيوية تلتمع في أرواحنا كأمّة بدلاً من روح الكسل والخمود؛ إذ بدأ دفء الحياة ونبض النشاط والحيوية يتسلّلان إلى أرواحنا. إذن فلا شك أن أيام الربيع المشرقة الخضراء على الأبواب”.
إن ما لم يجده بديع الزمان سعيد النورسي أمامه، وجده فتح الله كولن متاحًا بين يديه، فهو الذي أوقد شعلة الأمل، وبث روح الحياة في الأرواح حتى صارت تركيا التي ترفرف على أرجائها رايات الخدمة، قبلة للمؤمنين المتطلّعين إلى الإصلاح على أساس الدين والمتشوقين إلى التقدم تحت راية الإيمان والقرآن.
ولأن الأستاذ محمد فتح الله كولن هو صاحب هذه الحركة الحضارية، فإنني أعتذر إليه، بسبب تقصيري في معرفته، وتأخيري في اللقاء الروحي والفكري به.

المصدر: مجلة حراء العدد 42

(*)مفكر وكاتب مغربي.
المراجع
(1) النور الخالد: محمد -صلّى الله عليه وسلم- مفخرة الإنسانية، فتح الله كولن، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2006م.
(2) ونحن نقيم صرح الروح، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2010.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.