أدرى به البيتُ أمْ أدرى به الفُقَرَا              فكمْ أضاءَ المدى من جوده مطَرا

محمّدٌ لو أردتَ الوصف مختصرًا              وفي كساء عَليٍّ كان مُدّخرا

ابنُ النبيِّ شبيهًا في مهابته                       ونفسُه في سبيل الله محضُ قرى

لجدّه في سعير الحشر قُبّتُه                     مَنْ يستظلُّ بها لا يعرف الخطرا

زيْنُ العبادِ وسجّادٌ ومعتكفٌ                     وخالصُ الوحيِ في مرآته انكسرا

ومن تكن كرسول الله مهجتُه                    لا يُسبلِ الثوبَ إعجابًا ولا بطرا

ولا ينامُ على غلٍّ لمبغضهِ                         ولا يدسُ سمومَ الغدر مستترا

يبدو لمن بطشوا من سيفه شَرَرٌ                 إن تلهثِ الحربُ لا يترك لهم أثرا

ويستحثُّ براقَ الليل مجتهدًا                    لكي يطوفَ بمعراج الدموع سُرَى

إنَّ الرقاب التي بالحبِّ يملِكُها                    كانت مُقلّدةً في أسره دُررا

لأنَّ من نهلوا من نور غرَّتِه                        تعلَّقوا في عروج الطهر خيرَ عُرى

هو امتدادٌ لمن تنجي شفاعتُه                     ودفترٌ من مِداد الوحي قد سُطِرَا

له الوساطةُ في بيت الهُدى نسبًا                وأيُّ منتسبٍ في دربه عَبَرَا

وكلُّ من سبقوا في نفسه جمعوا                فكان مثل غمامٍ بالرياح جرى

فأنبتَ الطهرَ في أرجاء خطوته                   وبارك الناس أمنًا حيثما ظهرا

يوم البلاء تسجَّى رغم محنته                    نوط الشجاعةِ لم يجزع وما ضجرا

رأى الدماءَ مدىً والموت مُغتسلاً               والحقد يصرخ في الآفاق مُنفجرا

مثالُه في تَحَدِّي الكفر حيدرةٌ                      يجادل القومَ عزًّا بعدما أُسِرَا

ولا ينالون من إذلالهِ سببًا                          لأنَّ عِزَّتَهُ كالماء في الصحرا

يا كربلاء مجازي غاصَ في دمه                   من شِدَّةِ الحزن وارتاع الأسى صُورا

قضى الإلهُ قضاءً ليس في يدنا                    وكل شِرْبٍ من الأحزان قد حُضِرا

حبُّ النبي شفاءٌ من مواجعنا                      وقِبلةٌ تجمع العبّادَ والشعرا

تُسقى القلوبُ حياةً من منابعه                     ولا يزالُ على إجلاله بشرا

لا يلمس الكبرُ طبعًا من شمائِلهِ                    ولا يخيطُ ثياب العُجْب مفتخرا

وآلُــه من ضياء العرش طينَتُـهم                     وحبُّهم جامعٌ في اللوح قد قُدرا

وفي القلوب لهم مُلْكٌ وسلطنةٌ                       وهيبةٌ رُفِعَتْ عن هيبةِ الأُمَرَا

لا يقبل الله عبدًا ليس يحمدُهُم                    عند الصلاة ولا يقضي لهم وطَرا

فلو تكونُ صلاتي في الهوى قصرت                  فرخصةٌ في سبيل الشوق ما قُصِرا

وقد ترجّل قلبي واستقى ولهًا                          وقرر النبضُ في عليائهم سَفرا

فأطعم الله روحي من محبتهم                          وأسكن القلبَ بالإيمان خير ذُرَا

لقد سريتُ بروحي نحوَ سدرتهم                      ومن إليهم سرى لن يحرم الثمرا