شَواقَة إليك قلوبُنا،

لهافاتٌ عليك أرواحنا،

سئَّالة عنك عيوننا..

متى نطوي أزمان الانتظار؟!

ولمقدمك وردًا نفرش الطريق،

وعطرًا نرشها؟!

متى تُبعث حياتُنا من جديد،

وبأنفاسك تحيا وبنورك تستنير؟!

***