– التوتر و القلق: الأشخاص الذين يعانون من التوتر يرتفع لديهم هرمون الكورتيزول مما يعيق نزول الوزن

– اضطراب النوم: الأشخاص الذين ينامون أقل من 6-7 ساعات يقل الحرق عندهم بنسبة كبيرة.

– استخدام الصلصات عالية الحريرات: قد تصل بعد أنواع السلطات المستخدمة للتتبيل وأطباق اللحم الى 500 سعرة حرارية.

– عدم ممارسة الرياضة الصحيحة: لا يعتبر المشي بالمنزل والأسواق رياضة حارقة للسعرات.

– استخدام بعض الأدوية: الكورتيزون، مضادات الاكتئاب و الحساسية، موانع الحمل، منشطات و مثبتات الحمل.

– الوصول لنقطة ثبات: حيث أنه يتوقف نزول الوزن بعد خسارة 10% من الوزن الابتدائي لمدة شهر و نصف و يعود بعدها للنزول.

– قصور الغدة الدرقية: حينها يجب الالتزام بالدواء و تقييم الجرعات المناسبة بشكل دوري.

– متلازمة قبل الدورة الشهرية: يزداد الوزن قبل الدورة الشهرية 1.5 ال 2 كغ.

– نقص فيتامين Dتربط الدراسات الأخيرة هذا الفيتامين بمعدلات نزول الوزن و تزامن نقصانه مع صعوبة نزول الوزن.

– فقر الدم: يعيق نزول الوزن ويقلل الاستقلاب وعملية الهدم  ويجب معالجته قبل البدء بالحمية.

– الإكثار من الفاكهة: الإفراط بتناول الفواكه بشكل كبير يتعدى الحصص الموصى بها قد يؤدي لزيادة الوزن.

– عدم إدراكك للسعرات الحرارية للسناكات ما بين الوجبات: تحتوي قطعة الشوكولا الداكنة الصغيرة على 100 سعرة حرارية وتلك الفروقات الصغيرة هي ما تجعل الحريرات المتناولة يومياً كثيرة.

– إلغاء الوجبات: تسبب انخفاض معدلات الحرق فيجب الالتزام بتناول 3 وجبات رئيسية يومياً.

– تقليل البروتين: وجد أن البروتين يرفع الحرق ضعفي النشويات (دجاج – سمك – بيض – اجبان – حليب – بقول)