(حراء أونلاين) عندما نقرأ قول الله تعالى في سورة النحل: (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ)، فيتبادر للذهن سؤال لماذا قال رب العزة بطونها بالجمع ولم يقل بطنها بالمفرد؟

تبيَّن علميًّا أن للنحلة ثلاثة بطون تأخذ الرحيق ويدخل للبطن الأول فترة، ثم يفتح صمامًا فينزل إلى البطن الثاني الذي يحوله إلى عسل، وفي نهاية البطن الثاني صمام لا يسمح بنزول العسل منه إلى البطن الثالث إلا للضرورة وبشيء قليل، والبطن الثالث فيه أحشاء النحلة إذ تتغذى بهذا القليل أثناء طيرانها لتستكمل رحلتها.

عندما تعود النحلة إلى الخلية، تظهر المعجزة لأنها تستعيد ما في البطن الثاني من العسل الصافي وتخرجه من فمها وتضعه في فتحات الخلية -وليس من أمعائها.

فسبحان من أبلغنا بأن للنحل بطون وليس بطن واحد.

About The Author

بوابة حراء

Related Posts

One Response

  1. أحمد النحال

    المعلومات خاطئة.
    انظر إلى صور التشريح العلمي للنحل

    رد

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.