إذا استطاع الإنسان أن يُحكِم زمام مشاعره السلبية، يستوعبها يربّيها ويوجهها وجهةَ الخير، فإنها تصير له من أفضل المطايا التي تقله إلى جنة الخلد.