نشرت مجلة نيتشر ( Nature، وتعني الطبيعة) وهي من أبرز الدوريات العلمية في العالم، خبر التوصل إلى مركَّب يقضي على مقاومة بكتيريا خطيرة للمضادات الحيوية بعد جمود استمر 30 سنة، ويعود فضل اكتشاف هذا المضاد المبتكر إلى باحث مصري وفريق بحثي دولي.

ويعد هذا الخبر مهم لسببين :
الأول: أنه جاء بعد ثلاثين عامًا من الفشل..

والثاني: أن المؤلف الأول للدراسة مصري الجنسية وهو د.عمر الحلفاوي، خريج كلية صيدلة جامعة الأسكندرية .

د. عمر الحلفاوي

أعلنت الدراسة عن مركب جديد كُليًا، يُمكن استخدامه في القضاء على المسبب الأول للعدوى حول العالم وهو بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus ، يمكّن هذا المركب الجهازَ المناعي من إزالة عدوى المكورات، النوع الأكثر انتشارًا من البكتيريا، بشكل أكثر فاعلية، كما يسلبها القدرة على فعل العديد من السلوكيات التي تجعل علاجها صعبًا للغاية.

ليس هذا فحسب، هذا المركب يمكن أن يقضي على مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، وهي واحدة من الأزمات العالمية الخطيرة، التي بحسب منظمة الصحة العالمية هي “أكبر المخاطر التي تحيق اليوم بالصحة العالمية والأمن الغذائي والتنمية”. ففي كل سنة يموت حوالي 700 ألف شخص بسبب مُقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية. لم يكن هناك أي سبيل لإنقاذ هؤلاء لكن المركب الجديد سيساهم مستقبلاً في صناعة مُضاد حيوي قوى يقضى على مقاومة وينقذ أرواح مئات الآلاف من البشر.

About The Author

صهباء بندق

- طبيبة متخصصة في علم الميكروبيولوجيا الطبية والمناعة - أخصائية الطب الطبيعي والروماتيزم وأمراض المفاصل - كاتبة علمية وصحفية متخصصة في الإعلام الصحي والتثقيف الطبي - عضو اتحاد كُتــــاب مصـــــــر. - تعمل طبيبة أمراض المناعة والروماتيزم في عيادتها الخاصة ؛ ولديها اهتمام خاص بالطب البديل - أعدت أول رسالة ماجستير حول أثر الحجامة على الجهاز المناعي بكلية الطب قسم المكيروبيولوجي - جامعة الأزهر, وقبلت الرسالة بتقدير ممتاز . - صدر لها أكثر من عشرين كتاب في مجالات متنوعة : الأخلاق والفلسفة - الدراسات الإنسانية والإسلامية - البحوث الطبية والعلمية وفنون التداوي المنزلي – الأدب الساخر .

Related Posts