معانيكَ كنهٌ لا يحيـط به كشف                               وحبك شهدٌ لا يُمل له رشف

فمنك استمد البحر معنى سخائه                           وفيك تناهى البر والشرف الصرف

وعنك قوى المُداح خارتْ وقصرت                            فلا مادحٌ إلا ويغمره الضعف

وكيف وأنت المصطفى قبل نشأة الـ                        ـخلائق.. نورٌ قبل تكوينها يطفو

يحيطك معنى في تعابير شاعر                              تعثرت الأفكار في ذهنه تغفو؟

ولو أن نبْتَ الأرض أقلام كاتـب                               وأبحُرُها حبرٌ وظاهرها صُحْف

وكان جميع الخلق من عهد آدم                              إلى اليوم.. تاليهم لأولهم يقفو

بمدحـك.. لا شغلٌ سواه لديهمو                             لما اسطاع أن يحصي شمائلك الوصف

فما لك ند جل شأنك عنهمو                               وما لك فيما قد برى ربنا صنف

وما الناس إلا كالصغار حظوظهم                            تسيّرهم لا جو بينهمُ يصفو

فإن جهلوا.. بالحلم تغسل جهلَهم                        وإن منعوا تَعطي وإن ظلموا تعفو

كذاك براك الله روحا مُطهرا                                 له الفضل يهفو مثلما نفسه تهفو

وكيف لشخص أن يروم امتداحَه                        وكل الذي قد قيل في مدحه حرف

وما لي عزاء في امتداح محمد                          سوى المتنبي وهوْ شاعرنا السقف:

“فواعجبا مني أحاول نعتَه                               وقد فنيتْ فيه القراطيس والصحْف

وما حارت الأفهامُ في عُظم شأنه                      بأكثرَ مما حار فـي حسنه الطرف”

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.