حشود بلا غاية تائهون
في شِباك الحيرة يتخبطون
لا فكرَ ينجُم في أراضيهم القاحلة
ولا إلهامَ يظلل بساتينهم الجرداء
ويكأنّ الخطوبَ نحو المحراب تسوقهم
في المحطة الأخيرة حيث الأزمات مدلهمّة…

About The Author

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.