حشود بلا غاية تائهون
في شِباك الحيرة يتخبطون
لا فكرَ ينجُم في أراضيهم القاحلة
ولا إلهامَ يظلل بساتينهم الجرداء
ويكأنّ الخطوبَ نحو المحراب تسوقهم
في المحطة الأخيرة حيث الأزمات مدلهمّة…

Leave a Reply

Your email address will not be published.