سيأتي العيد من جديد بلا وباء بلا فراق..
سيأتي مرتديا أثوابه المنعشة بلا ترددات صدى المرض..
رحل العيد يجر خلفه تمنيات قلب وتأملات عابد..
كان العيد بهيا حين مر من أبواب بيتك وتعثر بأشيائك..
كان يمر بجانب أرصفة قدرك ويعيد رسم حلمك..
أحزنني العيد حين إصطدم بحزنك ووطئ أرضية ألمك..
لم يأتي العيد كما كان بتلك الدهشة وبذاك الوهج الخاطف..
لم يأتي بعمق الفرح كان يمشي على سطح أحاديثنا كأنه عابر بدون تأشيرة..
كانت تفوح منه روائح الفرح من قنان عطرك كفصل ربيع تسلل عبر ممراتك الضيقه..
سيأتي العيد من جديد بأثواب ملونه بلا دمع على خلجان عينيك..
سيأتي وهو يصافح مبسمك ويقبل نبضك وسيلغي حدادك..

About The Author

Avatar

كاتبه خواطر ونصوص أدبية خريجه ثانويه عائشه الرياميه للبنات في سلطنه عمان وبدايات الكتابه كانت كهواية منذ السنة الاخيرة في المدرسة وبعدها اتيحت الفرصة لكتابه أولى الخواطر في الصحف العمانيه في صحيفتين الشبيبة وعمان وبعدها بفتره ليست بالقصيره اتيحة الفرصه لخروج هذه الخواطر خارج حدود الوطن وكان أول نشر في جريدة الرأي الكويتية وبعدها الرؤيه الاماراتيه وبعدها فتحت أبواب لنشر الخواطر في أكثر من 40 بين صحيفه ومجله وموقع... وتتسم هذه الخواطر بذات الطابع الرومانسي، وأيضًا البعض منها بالطابع الحزين وإختيار هذين الطابعين هو أن تكون هذه الكلمات قريبة من قلب وذهن القارئ فهي تلامس روحه وفي بعض الأحيان تتحدث عما يجول في نفسه إذا صعب التعبير...

Related Posts