أقلناك

يحكي "محمد عاكف أرصوى" عن رجل عجوز، الشعر واللحية منه مشتعلان، فيقول: كنت أذهب إلى مسجد "سلطان أحمد" في كلِّ يوم مبكرا، فإذ برجل عجوز، متأوِّه متأسِّف، يائس قانط، يبكي دائما في ركن من أركان المسجد عند المحراب.... اقرإ المزيد