عندما ينتشلني ضوء شمسك من ذاك الضباب الذي أغرقني في تفاصيل متراكمة…
أشعر إنني أطفو فوق سحابة بيضاء وتعيدني إليك بكامل أناقتي الصيفية…
عندما يوقظني حبري من أسرة الضجر ويرمي بي في أول إشراقة سطر…
أشعر أن ثقوب دفاتري تلتأم وتتركني مغروسة في حقولك الورقية بضمادات حرفك ورسائلك…
كان ثمة حرفًا مهترئا” ظل ملتصقًا” بحروف إسمي كان ختم ملكيتك وقربك وإنفلاتي من شذرات لونك…
عندما أمسك قلمي لأكتب لك أشعر أن شيئًا ما سيتعثر بي…
شيئاً ما سيتسلل إلي وسيعبث بحواسيب مخيلتي…
سيبعثرني وسيفقد إتزان نبضي…
لهذا أسير بحرفي بمحاذاة فراغك وظلك…
كأنني أحملك وأخرجك من فوهات قلمي وأكتبك دون هوية كحرفًا “سقط سهوا” في سطري….

About The Author

Avatar

كاتبه خواطر ونصوص أدبية خريجه ثانويه عائشه الرياميه للبنات في سلطنه عمان وبدايات الكتابه كانت كهواية منذ السنة الاخيرة في المدرسة وبعدها اتيحت الفرصة لكتابه أولى الخواطر في الصحف العمانيه في صحيفتين الشبيبة وعمان وبعدها بفتره ليست بالقصيره اتيحة الفرصه لخروج هذه الخواطر خارج حدود الوطن وكان أول نشر في جريدة الرأي الكويتية وبعدها الرؤيه الاماراتيه وبعدها فتحت أبواب لنشر الخواطر في أكثر من 40 بين صحيفه ومجله وموقع... وتتسم هذه الخواطر بذات الطابع الرومانسي، وأيضًا البعض منها بالطابع الحزين وإختيار هذين الطابعين هو أن تكون هذه الكلمات قريبة من قلب وذهن القارئ فهي تلامس روحه وفي بعض الأحيان تتحدث عما يجول في نفسه إذا صعب التعبير...

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.