(حراء أونلاين) أسدل أمس الثلاثاء الستار على فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الخمسين، وما يقرب من ثلاثة 3 مليون زائر، 1400 فاعلية ثقافية في يوبيله الذهبي.

اختتمت أمس الثلاثاء فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، حيث شهد اليوم الأخير للدورة الخمسين للمعرض، الذي أقيم في مركز مصر للمعارض الدولية بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة، إقبالًا متوسطًا مع إسدال الستار على دورة «اليوبيل الذهبي»، حيث اقتربت أعداد زوار المعرض من 3 ملايين زائر.

وعبر الدكتور هيثم الحاج على، رئيس الهيئة العامة للكتاب، على أن ما حدث في الدورة الـ 50 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب جهد جبار لما سماه «جيش العاملين بالمعرض»، موضحاً أن إدارة المعرض حاولت الخروج بأفضل ما لديها، «واستطعنا أن نكون انعكاساً لواجهة مصر الحضارية»، مضيفاً: «أى شكر لن يوفى جهد العاملين بالدورة، وأتمنى استقبال كل ما رأيتموه سلبياً».

وأضاف في تصريحات صحفية، الثلاثاء، أنه مهما كانت الطفرة التى حدثت فى تنظيم الدورة الحالية، فنحن بحاجة لأن نطورها لأن اقتناعنا بالنجاح الكامل هو أول الطريق للفشل، وأن العمل فى الدورات المقبلة للمعرض سيكون صعباً على أي أحد لكي يستطيع تطوير ما تم عمله العام الحالي.

وأوضح إسلام بيومي، مدير إدارة المعارض فى الهيئة العامة للكتاب، أن عدد زوار معرض القاهرة الدولي للكتاب «دورة اليوبيل الذهبي فى اليوم الثالث عشر لدخول المعرض، حوالي 280 ألف زائر، بإجمالي 2 مليون 666 ألف زائر منذ افتتاحه يوم 23 يناير الماضي حتى 4 فبراير الجاري. ومن جانبها كرمت إدارة المعرض أعضاء لجان التنظيم بالدورة الخمسين للمعرض، وهي: اللجنة الثقافية واللجنة الفنية واللجنة الإعلامية ولجنة الطفل ولجنة المئويات ولجنة الشباب، والذين بلغ عددهم 62 اسمًا.

وقال شوكت المصري، المشرف على الفعاليات الثقافية بالمعرض: «تضم تلك اللجان اسماء وقامات كبيرة فى مجالاتها، لم يتوانوا عن العمل بجهد كبير وتحت ظروف صعبة واجهتها تحضيرات الدورة الحالية، كما تم تكريم شخصيات خاصة، بينهم محروس إبراهيم، الموظف بهيئة الكتاب، والذي شارك فى تنظيم معرض الكتاب لأكثر من 40 عامًا.

وتم تكريم أفضل مبادرة ثقافية فنية، حيث حصدت مبادرة «القلم» المركز الأول، وجاءت فى المرتبة الثانية مبادرة «رواد»، والثالثة مبادرة «السماء الليلة»، وفازت بجائزة لجنة التحكيم الخاصة مبادرة «جمهورية سلوكية».

وتم منح شهادات تكريم لجميع المتطوعين، الذين بلغ عددهم 580 متطوعاً، تم تقسيمهم على 20 مجموعة، داخل صالات عرض الكتب وفى الساحات وعلى بوابات الدخول.

وجدير بالذكر أنه شارك في هذه الدورة من المعرض 748 ناشرًا عبر أجنحتهم التي عرضوا فيها اصداراتهم إلى جانب اصدارات 525 ناشرًا آخر شاركوا عبر التوكيلات، وبذلك يصبح إجمالي عدد الناشرين الذين شاركوا بأنفسهم والعارضين لغيرهم ١٢٧٣ ناشرًا إلى جانب ستة من مزاولي مهنة بيع الكتب بسور الأوزبكية. وشاركت نحو 35 دولة في دورة العيد الذهبي، بالإضافة إلى ثلاثة دول شاركت في المعرض للمرة الأولى وهم كينيا وغانا ونيجيريا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.