بشرى قدوم محمد لنسائم
كل النبي أذاعه متتابعا
فالخلق منتظر له متواترا
ببشارة الإتيان فاحت كعبة
وبها تسلى الصالحون سعادة
طربت بإتيان النبي عوالم
والأرض احتضنت نبيا ساجدا
جبل الصفا لمحمد كالمنبر
منذ الرسول منذر متوقع
هو صار منتظراً لخطبة أحمد
نشرت زهور عطرها بتنوع
خجلت زهور أن تزور محمداً
والبدر يغبط نوره المتنور
ولمرتين مؤذن يتشهد
خمس من الصلوات تشهد أحمد
أسمى الخواتم شاهد لنبوة
هو من له سجد الجماد جميعه
شجر أظل محمدا لظلاله
عرف البحيرا أن أتاهم عاقب
صلوا على خير الورى متعاقبا
منذ البداية صار يعلن أدم
ذكرت له بالاتضاح علائم
فبدت وبانت للجميع علائم
بطحاء مكة للسعادة باسم
وتقلبت للفاجرين نظائم
تمت تماما للنبي مراسم
لم تحتضن مثل النبي عوالم
ولخطبة أولى له هو قائم
من للنبي من العشيرة هائم
ومن العشيرة للنبي مساهم
أي الأريج يروق من هو قاسم
فتمثلت عند النبي شمائم
من نوره قد تستنير عوالم
فمحمد عند الشهادة باسم
فعلى شهادته تغن عوالم
في الكون تعجز في المثال خواتم
سجدت له للاحترام بهائم
وأظله في الشام ثم غمائم
وله الشهادة عنده وعلائم
صلوا كما صلى الإله الدائم

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.