تمنيت أن تكون على موعد مع الكراسي المقلوبة في المقهى المجاور لورقي وألتقيك عند منعطف قلم وبستعجال خطواتك تتعثر بحرفي وتبعثر باقة زهوري وتدعوني لرشفة قهوة بحجة إعتذار ولقاء….

كنت بانتظارك بشهقة عند شرفة تمنيات وحلم….

كل مفردات أحرفي مفعولة لأجلك لا ضمائر مستترة…

برغم إتساع فجوة حزني لازلت مترفة الحضور لازلت أعيد غرس الضحكات على حافة ثغري وكذا قدري….

بتمنيات أنثى نسجت خيوط مخيلتي وأوجدتك سيد الظل يجالس محبرتي ويراقص نبضي…

حين كنت أسمع إرتدادات صوتك الآتي من ثقوب جدران صفحاتي تعمدت أن أتوارى خلف عمود قلمي كي لا تصطدم بظلي….

حين كنت تعد لي أكواب الحديث وتضع قطع السكر في هداياك كنت أنا أطيل النظر في حقائبك التي أعددتها لغياب طويل دون أن أشعرك بأناقة رحيلك الذي أعددته…..

 

 

 

 

 

 

About The Author

Avatar

كاتبه خواطر ونصوص أدبية خريجه ثانويه عائشه الرياميه للبنات في سلطنه عمان وبدايات الكتابه كانت كهواية منذ السنة الاخيرة في المدرسة وبعدها اتيحت الفرصة لكتابه أولى الخواطر في الصحف العمانيه في صحيفتين الشبيبة وعمان وبعدها بفتره ليست بالقصيره اتيحة الفرصه لخروج هذه الخواطر خارج حدود الوطن وكان أول نشر في جريدة الرأي الكويتية وبعدها الرؤيه الاماراتيه وبعدها فتحت أبواب لنشر الخواطر في أكثر من 40 بين صحيفه ومجله وموقع... وتتسم هذه الخواطر بذات الطابع الرومانسي، وأيضًا البعض منها بالطابع الحزين وإختيار هذين الطابعين هو أن تكون هذه الكلمات قريبة من قلب وذهن القارئ فهي تلامس روحه وفي بعض الأحيان تتحدث عما يجول في نفسه إذا صعب التعبير...

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.