قطوف

ذرة من عمل خالص

احرصوا على العمق في العبودية.. أَولوا الإخلاص عناية خاصة.. الإخلاص يمنح العمقَ قيمتَه الحقيقية. ذرة من عمل خالص تَفضُل أطنانًا من عمل بلا إخلاص. تحرّوا مرضاة الله في أعمالكم. إن رضي هو وغضب العالمُ كله فلا يهمّ... اقرإ المزيد

مساءلات على أعتاب الذات الثقافية

إن تفسير أي معضلة سياسية أو اقتصادية أو إدارية يعاني منها بلد ما بالظروف السياسية والاقتصادية والإدارية التي يتخبط فيها صحيح إلى حد ما، لكنه معلول بنواقصَ من أوجه كثيرة. الجذور الروحية أجل، إن بذل الجهود وصرف... اقرإ المزيد

سنة التداول وتوقعات الألفية الثالثة

إن ما عرفه التاريخ من الوصول إلى الذرى والقمم لبعض الشعوب والأمم لم يحصل كله مرة واحدة وفي عصر واحد، بل -كما هو الحال في فيزياء الأرض- ما فتئت القمم والذرى تتبادل مواقعها مع السهول والسهوب أو شواطئ البحار، والأ... اقرإ المزيد

سؤال الهوية ومعالم بطاقتنا الذاتية

إن المعنى الذي نقصده من "الكينونة الذاتية" هو إبراز هويتنا الداخلية المنسوجة من ميراث حضارتنا الذاتية وثقافتِنا الذاتية، وجعلُها "المحورَ" الذي ندور حوله. فلربما يَفهم بعضُ الأوساط في أيامنا هذه كلمةَ "الذات... اقرإ المزيد

التطلع إلى قمة الأنبياء

لقد اختص الله الأنبياء بصفات الأتمية والأكملية، لأن دينا أكملَ وأتمَّ لا يمكن أن يحمله إلا عظماء تشبّعوا بصفات الأتمية والأكملية. إن أمانة الدين الأتم ثقيلة لا تطيقها كواهل هزيلة. إذا أراد السالكون في درب ا... اقرإ المزيد

هل تولد الحضارة فجأة؟

إن الحضارات التي كانت تُذهِل العقولَ وتَبهر العيونَ بثرائها الثقافي لم تَظهر في روما وأثينا ومصر أو بابل فجأة من غير مقدمات. إن الثقافة في كل مكان إنما وُلِدت بعد حضانة طويلة في عالم المشاعر والأفكار للأفرا... اقرإ المزيد

البيئة الراعية للعبقريات

إن المجتمعات التي تسمى "متقدمة" في عالمنا المعاصر كانت في ماضيها تعاني مما نعاني منه اليوم، وتتخبط كتخبطنا، وتكتوي بنارِ عذابٍ كعذابنا. فإذا بأيام قد جاءتها فُتحت فيها أبواب التجديد على مصاريعها بفضلِ ما كانوا... اقرإ المزيد

تدريب الأجيال على الخروج من ضيق البدن إلى سعة الروح والكون

إن أنجع الأمور وأجداها في بناء الجيل الحاضر هو تيسير تنقلهم بين عوالمهم الداخلية وحقائق الوجود بتحفيز عزم التفكر المنظم لديهم، وتحبيبُ الإيمان والتعلم والتمحيص والتفكير إليهم بتدريبهم على مطالعة الآفاق والأنفس ... اقرإ المزيد

ليتني كنت أنينًا

كم تمنيت أن أكون أنينًا في صدور البكّائين وأنفطر من الهمّ.. أن أكون أنينًا وأريكم كيف يكون الانفطار من الهمّ، لكن قلبي قاس لم أستطع اختراقَ قسوته، لم أحسن القول فيما أريد، لم أستطع أن أكون أنينًا، لم أستطع أن أ... اقرإ المزيد

رجل يسبح دون أن يعرف السباحة

إن حالنا في اقتفاء أثر الأنبياء ومن سار على دربهم من العظماء، يشبه حالَ مَن ألقى بنفسه في البحر دون أن يعرف السباحة، ظل يتخبّط هنا وهناك دون جدوى.. فلما شاهده أهل الحرفة قالوا: "هذا لا يعرف السباحة، هلمّوا بنا ... اقرإ المزيد