العدد 51

ثقافة البيت العثماني

إذا ما ألقينا نظرة شاملة إلى المنازل التي عاشت فيها الأسرة العثمانية، نجد معظمها تحتوي على فناء واسع في أحد أركانه، لأن هذه المنازل كانت بمثابة عالَم خاص لسكانها. أول ما يلفت الانتباه في هذه المنازل، هي الأسوار... اقرإ المزيد

نداء الحب

كانت السماء صافية، والربيع ساحرًا.. انتشر حيث كنت أجلس قرب روضة الحبيب عَبَقٌ من الأريج والعبير، ورائحة الفُل واليَاسَمين.. مَرَّ بي أحدُ أصدقائي القدامى، قال: أنت اليوم سعيد جدًّا، هذه المشاعر الجميلة، وهذه ال... اقرإ المزيد

الحشرة الخارقة

البعوضة حشرة ضئيلة من ثنائيات الأجنحة (Diptera)، لا يتغذى ذكَرها على الدماء وإنما على رحيق الأزهار، وليس له أيّ دور لِلّسعات المعهودة من البعوض.. لكن الأنثى، فمها مصمم بشكل يناسب ثقب جلد الإنسان والحيوانات ذات ... اقرإ المزيد

الوعي بالتاريخ واستشراف المستقبل

التاريخ مرآة، يرسم هوية الأمم، ويحفظ ذاكرتها، وينقل ثقافتها، ويورث قيمها إلى أجيالها القادمة. والتاريخ هو الشاهد على اندثار الأمم واضمحلالها، أو هو الشاهد على امّحاء الأقوام التي انبتَتْ عن ماضيها؛ فاغتربت عن ق... اقرإ المزيد

إعصار الكبر الحارق

أدرج الإسلام الكبر ضمن قائمة كبائر الذنوب التي لا يغفرها الله كالشرك إلا بتوبة. وتوعد الله المتكبرين بالطبع على قلوبهم، وبالصرف عن آياته في الأرض، وبإغلاق أبواب الرحمة في وجوههم، وأنهم سيدخلون جهنم داخرين وخالد... اقرإ المزيد

سبيل المصلحين

الغربة إحساس مؤلم تتوق النفس للخلاص منه.. ويتصاغر الألم ها هنا إذا جمعتك الغربة مع آخرين يؤنسون وحشتك ويكونون لك عونًا.. ولكن ستبقى الغربة غربة؛ حتى يجعلك القدر مع الذين اغتربوا عن الدنيا ولهوها، وعن شهواتها وب... اقرإ المزيد

نموذج “الطفل والمدنية” مقال في فكرة الحرية، وخاصية الخلود

فكرةٌ نزلت -مثل قطرة ماءٍ- على سفوح عقلي العطشَى، فغمرتها سُقيًا وريًّا، واهتزَّت لها تربة قلبي الجذب، فربَت وأنبتت ما كان مِن قبلُ عدمًا في عالم الملكوت؛ ليصير بعد حين حقيقة ماثلة، وجوهرًا حاضرًا. أن أتجوَّ... اقرإ المزيد

لغة الكيمياء في الكائنات الحية

يتواصل البشر مع بعضهم بالأصوات.. تكوِّن الأصوات حروفًا، وتكوِّن الحروف  كلمات مفهومة أيًّا كانت اللغة التي نتكلم بها. إلا أن هناك عوالم أكثر هدوءًا، اللغة فيها ليست بالأصوات وإنما هي لغة الكيمياء. فلنأخذ مثالاً... اقرإ المزيد