فقه أولية الوجود وأبدية الخلود

إنه لفقه عظيم عندما يعيش الإنسان بين فقهي الأولية، والأبدية، فقه الأولية الوجودية للكون(أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْم... اقرإ المزيد

الحوار البناء والتفاعل الحضاري

الوجود الإنساني يختلف في تركيبه وتعاملاته عن الموجودات الأخرى ،وأكثر ما يميز الوجود الإنساني  تفاعله وتعايشه مع الآخر سواء أكان هناك اتفاق في الأيدولوجيات أم لا، وسواء أكان هناك قاسمًا مشتركًا في الطبائع  والأف... اقرإ المزيد

التواكل الحضاري

لا تستقيم الحياة إلا بالعمران بمنهج رشيد يجمع في طياته منافع الدنيا والآخرة. والسعي في تحقيق هذا العمران يعدّ عبادة يؤجر عليها الإنسان، حتى الذي لا يؤمن يطعم ويكافأ على إسهاماته العمرانية في الدنيا. ولقد طبّق ا... اقرإ المزيد

الحوار البناء والتفاعل الحضاري

الوجود الإنساني يختلف في تركيبه وتعاملاته عن الموجودات الأخرى، وأكثر ما يميز الوجود الإنساني  تفاعله وتعايشه مع الآخر سواء أكان هناك اتفاق في الأيدولوجيات أم لا، وسواء أكان هناك قاسمًا مشتركًا في الطبائع  والأف... اقرإ المزيد

الأمانة الاجتماعية ضرورة إنسانية

الأمانة في مجملها هي كل حق لزمك أداؤه وحفظه، وهي دليل الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم :"المؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم". ومن فقد الأمانة بالكلية يوشك أن يفقد إيمانه، قال صلى الله عليه وسلم :"لا إيمان ... اقرإ المزيد

اليقظة التعبدية

لقد شرع الإسلام العبادات لنتفاعل معها تدبرًا وتأملاً؛ كي تنقلنا من الغفلة إلى اليقظة، فاليقظة التعبدية تحول العادات إلى عبادات، فحين يمارس الإنسان حاجاته الضرورية وشهواته بيقظة -تتمثل في نية حاضرة وفكر واع وقلب... اقرإ المزيد

الفتنة الثقافية

إن ثقافة الإنسان تخضع لمكونات متعددة وظروف بيئية معينة، ومن ثم تتشكل الثقافة من خلال التأثير البيئي، والعادات والتقاليد والأعراف السائدة والأنماط المسيطرة والمهيمنة، كما أن هناك عدة عوامل تؤثر على ثقافة الإنسان... اقرإ المزيد

قيمة التفكر والتأمل

أجل العبادات وأفضلها هو ما يزيد الإيمان ويربط الخلق بالخالق، ومن بين العبادات التي  تكسب الإنسان الإيمان واليقين وراحة النفس والطمأنينة والسعادة في الدنيا والآخرة عبادة التفكر والتأمل، تلك العبادة الغائبة عن كث... اقرإ المزيد

مركزية الإنسان بين الاستخلاف والعبادة وعمارة الأرض

إن مركزية الإنسان في الفكر الفلسفي الحديث تعني أن الإنسان هو المحور الأساسي لكل متغيرات الكون، وهذا ما يعرف بـ"النزعة الإنسانية أو الأنسنة"، وأصحاب هذه الرؤية جعلوا الأنسنة هي المخلص للعالم كله بشرط تحرير العقل... اقرإ المزيد

المحركات الخمسة للطاعة

قد يصاب المسلم بفتور أو تعتريه غفلة أو يضعف إيمانه، فدوام الحال من المحال، فقد يصبح العبد طائعًا ويمسي عاصيًا، ويمسي عاصيًا ويصبح طائعًا، وسبحان مقلب القلوب ومصرفها!. والإنسان تحيطه من كل اتجاه عوائق تمنعه من ... اقرإ المزيد

الاحتكاك الحضاري

تلاقح الحضارات أمر واقع لا مناص منه، ولا سيما في عصر السماوات المفتوحة. ومن ينكر هذا التلاقح هو إنسان لا يعرف طبيعة العلاقات البشرية، فهو إنسان يريد أن يعيش في عالم غير العالم الذي نعيش فيه. وقد أثبت الدارسون و... اقرإ المزيد