في دراسة نشرتها مجلة “Tesco” الإنجليزية تحت عنوان هل تسرق الشاشة وقتك؟ أجابت على عدة أسئلة تدور في أذهان كثير من الناس، منها الحديث عن مشاكل الاستخدام الكثير للهواتف النقالة وأضرارها ومشاكلها على الصحة وكذلك فوائده المتعددة، وكيف أصبح استخدام بعضنا للهاتف أكثر مما ينبغي، وما السبيل للوصول إلى استخدام متوازن له؟.
وأوضحت المقالة أن متوسط البالغين في الممكلة المتحدة يستخدمون هواتفهم الجوالة أكثر من 33 مرة في اليوم، بينما الشباب ما بين 16-19 سنة يستخدمون هواتفهم 99 مرة يوميًّا.
وذكرت الدراسة أن من يستخدمون الهواتف لأكثر من ثلاث ساعات يوميّا يصابون بالإحباط، وأن مصممي التطبيقات يستخدمون عمدًا طرقًا نفسية مدروسة حتى يصبح مستخدموها مدمنين عليها، الأمر الذي يجعل الخروج من التطبيق وإغلاقه أمرًا صعبًا لكثير منا، فكم مرة ظللت مستيقظا رغم رغبتك في النوم لأنك لا تستطيع التوقف عن مطالعة “انستجرام” أو مطالعة مستجدات الأخبار في “تويتر” و”فيس بوك”؟.
وتساءلت الدراسة كيف لنا أن نتحكم في استخدام الهواتف، لا أن تتحكم الهواتف في استخدامنا؟ وكيف نستخدمها بطريقة صحية وعلمية مفيدة؟
وللإجابة عن هذين السؤالين اقترحت الدراسة على مستخدمي الهواتف الآتي:
أولاً: تحميل تطبيق للهاتف يكشف للمستخدم كم من الوقت يمضيه على الهاتف، مثل تطبيق “Moment” لهواتف الآيفون، أو تطبيق “offtime” للهواتف التي تعمل بنظام الأندرويد، وهكذا يتبين للمستخدم حجم المشكلة التي يمر بها يوميًّا.
ثانيًّا: وضع هدف وليكن أسبوعيًّا لتخفيض عدد ساعات استخدام الهاتف، ومن الممكن أن يقوم الشخص بإلغاء بعض تطبيقات الهاتف وفقًا للهدف المقرر.
ثالثًّا: بعد فترة يقوم الشخص برصد التغيرات التي حدثت في حياته بعد وضع خطته مثل: هل أصبح نومه أكثر راحة؟ هل استغل وقته في أعمال اجتماعية أخرى؟ هل استطاع تخفيض وقت استخدام الهاتف؟ وإن كانت الإجابة بلا، فلا تيأس عزيزي القارئ، فلا بد أنك خرجت من تلك التجربة بفائدة ما، ويمكنك من خلال التجربة رصد النتائج غير المتوقعة ومسبباتها.
كما ذكرت المقالة خمس طرق لتخفيض وقت استخدام الهاتف وهي كالتالي:
الطريقة الأولى: جمع المال للقيام بعطلة؛ وذلك من خلال حصالة كلما تجاوزت الوقت المحدد لاستخدام الهاتف وضعت فيها مبلغًا من النقود، وهكذا إما ستحقق الهدف وتقلل استخدام الهاتف، أو أن وقت القيام بعطلة أصبح قريبًا.
الطريقة الثانية: شارك المشكلة مع العائلة، فكما يقال مشاركة المشكلة نصف الحل لها، قم بإجراء مناقشة حول الأمر مع العائلة والأصدقاء، وسيتشارك من حقق نجاحًا تجربته معك، وسيحفز بعضكم بعضًا.
الطريقة الثالثة: قم بإلغاء التطبيقات “الخطرة”، الأمر الذي سيمنعك من الدخول إليها والتعود على عدم وجودها، وقم بإغلاق خاصية التذكير بالمستجدات ولو قبل النوم بساعة على الأقل، وهكذا لن تسمع رنة الهاتف المذكرة كل دقيقة ولن تكون مضطرًا للإمساك بالهاتف.
الطريقة الرابعة: اكتب ما تريد تحقيقه من أهداف مثل ” القراءة أكثر” أو “الخروج للتنزه” وضع صورة لهذه الأهداف على شاشة الهاتف، وهكذا كلما نظرت للهاتف ستتذكر هدفك.
الطريقة الخامسة: لا تجعل شاحن الهاتف قريبًا من مكان نومك، بل الأفضل أن تشحن الهاتف في غرفة مختلفة عن غرفة النوم، وهكذا ستقلل استخدام الهاتف خلال المساء.

Leave a Reply

Your email address will not be published.