خلايا أدمغتنا لحمائم السلام أعشاش،
فنحن لها ناي،
نصدح بأنغام السلام ونشدو،
لا عشق لنا غيرُه،
جميعنا للقرآن خُدّام،
فإن كان بعضهم عبدًا للحظته،
فهُيامُنا نحن بالغد الآتي.
***

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.