(حراء أونلاين) إن نباتات مثل “ندى الشمس”[1] و”مصيدة فينوس” -التي يُطلقُ عليها اسم “خنّاق الذباب”- تعتبرُ من النباتات الآكلة للحشرات، وهي نباتاتٌ تعيش في تربةٍ ضعيفةٍ وفقيرةٍ وغير منتجةٍ، ولا توفّر لها هذه التربةُ المعادن الكافية لإمدادها بالمواد الغذائية، ولهذا خلق الله هذه النباتات بطبيعةٍ خاصّة تمكِّنها من الإيقاع بالحشرات داخل مصائدها.

فأوراق ندى الشمس لزجةٌ وهزيلةٌ، أما نبات “مصيدة فينوس” فلديه قدرةٌ رائعةٌ على اصطياد الحشرات التي تلتصق به من خلال مصائده التي تدلّ على إبداع خالقها، ثم تحوِّل هذه النباتاتُ الحشراتِ الملتصقةَ بها إلى موادَّ غذائيّةٍ تتغذّى عليها من خلال إذابتها باستخدام المواد الحامضيّة الكيميائيّة الموجودة في أجسامها.

الهامش:

[1]  نديّة رأس الرجاء: نوع نباتي يتبع جنس الندية، من الفصيلة النداوية من رتبة القرنفليات، وهو نبات من أَكَلَةِ اللحوم قويّ ودائمُ الخضرة ومِنَ الأنواع المعمّرة، متفاوت الطول، يبلغ طوله عادة حوالي (150 ملم) يُــزيّــن أوراقَ نبات ندى الشمس قطرُ الندى اللامع اللاصقُ وذلك لتحريض الحشرات على الوقوف عليها مما يعني افْتِرَاسَهَا.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.