فراغُ الرأس أُغْرِق في هواها

ويلهث عُمْرَه خلف اشتهاها

هي الآمال تلهو كلَّ حينٍ

كما الصفصافُ تَبْرُز في بهاها

وتلتقطُ الإشارات الحَيارى

من الموجات وَصْلاً لا تراها

فلا بالأول اتصلتْ، ولا بالآخر

اكتملتْ، وتاهتْ في نَواها

***

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.