يعرف الجبل في اللغة العربية بأنه ما علا من سطح الأرض واستطال وجاوز التل ارتفاعًا، ويعرف في الموسوعة البريطانية بتعريف يماثل تقريبًا التعريف السابق، مع تحديد أن ارتفاع الجبل يبدأ من 2000 قدم، أي حوالي 600 متر. وعلى ذلك فإننا سوف نعتمد في دراستنا هذه، على أن المناطق الجبلية هي التي ترتفع عن600 متر فوق سطح البحر. وتحتوي سلسلة جبال “الهيمالايا” بقارة آسيا على أعلى قمم جبال الأرض كافة، حيث يتواجد بها أعلى جبال الأرض وهو جبل “إيفرست” والذي يصل ارتفاع قمته إلى نحو 8800 كم فوق سطح البحر.

1- نحل العسل

النحل العاسل يتبع فصيلة Apidae والجنس Apis وهو جنسها الوحيد، ويحوي على تسعة أنواع، منها النحل الكبير/العملاق (Apis dorsata)، النحل الصغير/القزم، النحل الشرقي/الهندي (Apis cerana)، النحل الغربي/العاسل (Apis mellifera). وتم تقسيم هذه الأنواع الأربعة تبعًا لحجم الأفراد، وطريقة بناء وهندسة الخلية، وطول الجناح الأمامي.

لقد تم رصد تواجد بيوت النحل العملاق (Gaiant Honybees) على ارتفاعات تصل إلى 3500 متر فوق سطح البحر في فصل الصيف، وتحديدًا النحل العملاق من نوع (Apis laboriosa Smith 1871)، بجبال الهيمالايا في نيبال، ويمكن أن يبحث عن الطعام حتى ارتفاع 4100 متر، في حين تتواجد بيوت النحل العملاق من نوع (Apis dorsats Fabricius 1793) حتى ارتفاع 1200 متر.

2- النحل الطنان

يعتبر النحل الطنان من الحشرات الضخمة والكبيرة مقارنة بالعديد من الحشرات أو أنواع النحل الأخرى، فطول الجسم يتراوح ما بين 7 إلى 2.70 مم.

لقد أوضحت دراسة أجريت عام 1985 في كشمير، والتي أوضحت تواجد النحل الطنان (Bumblebees) على الجبال التي تبدأ من ارتفاع 1800 متر وتصل إلى 4143 مترًا فوق سطح البحر وتحديدًا على قمة جبل أفروات (Apahrwat)، وقد كان إجمالي أعداد النحل -ذكورًا وإناثًا- التي تم رصدها أكثر من 2000 نحلة.

كما أوضحت إحدى الدراسات الحديثة، وجود بيوت النحل من نوع النحل الطنان، في مناطق وارتفاعات مختلفة بجبال الهيمالايا بدولة “نيبال”. وقد تم تحديد بدقة المناطق والارتفاعات التي تم رصد تواجد النحل بها، وقد لوحظ أن أكبر عدد من الأفراد والأنواع، يتواجد ما بين ارتفاع 3000 و3999 مترًا فوق سطح البحر.في حين أشارت دراسة قديمة نشرت عام 1930، إلى أنه تم رصد هذا النوع من النحل الطنان على ارتفاع وصل إلى 5639 مترًا فوق سطح البحر.

وأخيرًا ففي دراسة حديثة نشرت عام 2014، أوضحت أن للنحل الطنان قدرة مذهلة على التحليق والطيران لارتفاعات كبيرة جدًّا، يمكن أن تتجاوز قمة جبل “إيفرست” الشهيرة أعلى قمة في العالم بسلسلة جبال الهيمالايا.

فقد قام العالمان “مايكل ديلون” و”روبرت دادلي” بقياسات معملية توضح مدى قدرة النحل الطنان على الطيران لارتفاعات عالية جدًّا، حيث وضعا ستة ذكور من النحل الطنان تم التقاطها من على ارتفاع 3250 مترًا فوق سطح البحر في منطقة “وايومنج” بالصين، وقاموا بوضعهم في مكعب زجاجي أبعاده 30×30×30سم، ثم قاما بعد ذلك بالخفض التدريجي للضغط الجوي داخل المكعب الزجاجي بما يماثل ويتناسب مع زيادة الارتفاع، وسجلا قدرة النحل على الطيران على ارتفاعات عالية جدًّا، حتى استطاعت نحلتان الطيران في ضغط جوي يماثل الضغط الجوي الموجود أعلى قمة جبل إيفرست، وتحديدًا الطيران لارتفاع يماثل 9000 متر فوق سطح البحر.

مميزات بيوت النحل في الجبال

يعتبر نحل العسل العملاق من نوع (Apis laboriosa)، هو أكبر أنواع النحل على الإطلاق، حيث يصل طولها إلى 3 سم أو أكثر في بعض الأحيان، كما أنها يمكن أن تعيش في مناطق يصل ارتفاعها إلى 3500 متر فوق سطح البحر، ويطلق عليها أيضًا نحل سفوح الجبال (The cliff honeybees)، ويبني خلاياه الكبيرة الحجم على سفوح الجبال الفاتحة اللون بمنطقة الهيمالايا، والتي تصل مقاساتها إلى 1.00م عرضًا و1.20م ارتفاعًا، ولم يعرف عن هذا النوع أنه يبني بيوته في الأشجار.

3- نحل العسل العملاق

أما نحل العسل العملاق من نوع Apis dorsata، فيتواجد في مناطق يصل ارتفاعها إلى 1200 متر فوق سطح البحر، ويبني خلاياه الكبيرة الحجم على نتوؤات الصخور والأشجار المتواجدة بجبال الهيمالايا. ويستخدم هذا النوع من النحل أيضًا ما يقيمه البشر من مبانٍ وبخاصة عالية الارتفاع، لتعليق وتثبيت خلاياه، ويتراوح مقاسات أعشاشها من 1 إلى 1.60م عرضًا ومن 0.80 إلى 1.50م طولاً.

مميزات الخلايا المسدسة لبيوت النحل

تربى شغالات النحل العملاق في عيون سداسية متوسط قطرها 5.29مم، وبعمق يساوي حوالي 16مم، لأن طول شغالة النحل العملاق ضعف طول شغالة النحل الغربي. كما أن ذكور النحل العملاق لا تختلف في حجمها عن الشغالات، حيث تربى في عيون سداسية تماثل العيون السداسية التي تربى فيها الشغالات.

أما الخلايا السداسية المخصصة لتخزين العسل، فهي أكبر من خلايا الشغالات والذكور، حيث يبلغ متوسط قطرها 6.00مم، وبعمق أكبر من عمق خلايا الشغالات والذكور، وذلك حسب كمية العسل المراد تخزينه وحسب وفرة إنتاجه.

ويبني نحل العسل العملاق خلاياه السداسية على فرشة أساس غير سميكة من الشمع، لتسهل التصاق الخلايا بمكان التعليق (بروز جبل – فرع شجرة – أسقف بارزة)، وتكون الخلية عريضة من أعلى، ويتضاءل عرضها كلما بعدت عن مكان التعليق إلى أسفل. أما الشمع المستخدم فهو أكثر قوة مقارنة بالشمع المستخدم في الأنواع الأخرى.

وإذا قمنا بعمل مقارنة مع مقاسات الخلايا المسدسة لكل الأنواع الأخرى، لوجدنا اختلاف مقاسات خلايا الشغالات عن خلايا الذكور، وبصفة عامة تكون أصغر في مقاساتها عن خلايا النحل العملاق.

من جانب آخر فإن طريقة بناء الخلايا تختلف في الشكل، كما أنها أصغر حجمًا، وأن بناء الأعشاش داخل التجويفات (Cavity nests) بأنواعها، يحد من زيادة حجمها كما في نحل العسل من نوع A. Cerana.

وبصفة عامة يمكن الإشارة هنا إلى أن الشكل المسدس يتفوق على غيره من الأشكال الهندسية الأخرى في إمكانية تجميع وحدات منه معًا دون وجود فراغات بينية، وهو ما ينطبق أيضًا على الشكل المربع والمثلث دون باقي الأشكال الهندسية.

ولكن بعمل مقارنة بين أحد الأشكال المسدسة والمربعة والمثلثة ذات المحيط المتساوي، فإننا نجد أن الشكل المسدس يكون أكبرها من ناحية المساحة، وهذا يعني أن استخدام نفس الكمية من الشمع لعمل خلية مسدسة أو مربعة أو مثلثة الشكل، تعطي أفضلية لمساحة سطح أكبر في حالة الخلية المسدسة. وهو يوضح لماذا يبني النحل خلاياه مسدسة الشكل دون باقي الأشكال الهندسية الأخرى.

ومن مميزات بناء خلايا النحل المسدسة أيضًا، أنه في حالة بناء صفين من الخلايا الرأسية، فإنها تتساند بحيث يميل كل صف لأعلى بزاوية تساوي حوالي 13 درجة، حتى لا يسقط النحل خارجًا من فتحة الخلية المسدسة. وبدراسة قاعدة كل خلية مسدسة من الداخل، يتضح أن لها شكلاً هندسيًّا مركبًا من ثلاثة مربعات تتجمع معًا بزاوية محددة، بحيث تقفل تمامًا قاعدة الخلية المسدسة من أسفل، مما يجعل التقاء الخلايا المسدسة معًا من الخلف قويًّا ومتماسكًا بدرجة كبيرة.

إنتاجية ونوعية عسل النحل العملاق

يتواجد نحل العسل العملاق بجنوب آسيا في بلاد الهند وماليزيا وسيلان والصين وأندونيسيا، ورغم أن هذا النوع غير مستأنس، فإن إنتاجه من العسل يشكل ما نسبته حوالي 60-70% في الهند ونيبال، كما أكدت العديد من الأبحاث على الإنتاجية العالية لهذا النوع من النحل، والتي تفوق كثيرًا الأنواع الأخرى. إن نحل العسل العملاق من نوع Apis laboriosa ينتج نوعًا خاصًا من العسل يطلق عليه “العسل الأحمر”، وله خصائص طبية مميزة عن باقي أنواع العسل، ويباع بسعر أكبر بكثير من باقي الأنواع.

(*) كلية الآثار، جامعة القاهرة / مصر.

المراجع

(1) Benjamin P. (2015). Comb Architecture of the Eusocial Bees Arises from Simple Rule Used During Cell Building. Advances in Insect Physiology.

(2) H.R.Hepburn et al (2014). Honeybee Nests. Springer- Verlag, Berlin.

(3) Jerzy Woyke et al (2012). Which mountain cliffs do Apis laboriosa honey bees select as nesting sites and why?. Journal of Apicultural Research 51(2): 193-203.

(4) J. Woyke et al (2004). Open-air-nesting honey bees Apis dorsata and Apis laboriosa differ from the cavity-nesting Apis mellifera and Apis cerana in brood hygiene behavior. Journal of Invertebrate Pathology 86 (2004) 1–6.