(حراء أونلاين) تعقد مجلة حراء اليوم 21-11-2018 بمدينة كادونا بنيجيريا مؤتمرًا دوليًّا بعنوان “المرأة بين تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل”، بالتعاون مع جماعة نصر الإسلام الممثل الرسمي للمسلمين في نيجيريا ومؤسسة نصرت الثقافة والتعليم والسلام، وبمشاركة علماء ومفكرين من جامعات نيجيرية مختلفة، ومصر وتركيا والجزائر والسودان والمغرب.

وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أكد سماحة الشيخ الشريف الدكتور إبراهيم صالح الحسيني رئيس هيئة الإفتاء والمجلس الإسلامي النيجيري والمرشد العام لجماعة النهضة الإسلامية العالمية في كلمته التي ألقاها على المكانة العظيمة للمرأة في الإسلام وأنهن شقائق الرجال، وأن المرأة لم تختلف عن الرجل في الاحكام الشرعية إلا في مسائل محددة أملتها ضرورة الاختلاف البيولوجي بين الذكر والأنثي.

كما أوضح سماحته بعض الضوابط التي من شأنها الحفاظ على المرأة وعلى أخلاقها وسمعتها أثناء قيامها بوظيفتها الاجتماعية. وفي النهاية قال سماحته إن الأمة الإسلامية اليوم بصورة عامة ونيجيريا بصفة خاصة في أمس الحاجة إلى أفكار وسواعد الرجال والنساء على السواء ‏للمشاركة بقوة في دفع عجلة التقدم والرقي، مع تصور كامل للمطلوب منا من جهة وتصور أيضا إلى حجم التحديات التي تواجهنا وهذا ليس مطلبا وطنيا فحسب وإنما هو واجب ديني وأخلاقي أيضا

كما أوضح سعادة الدكتور خالد أبو بكر الأمين العام لجماعة نصر الإسلام، “أن الإسلام أنصف المرأة ورفع من مكانتها، وهذا المؤتمر فرصة لتعميق الوعي حول دور المرأة في المجتمع”.

ووجه الدكتور أبو بكر الشكر لمجلة حراء ومؤسسة نصرت للثقافة والتعليم والسلام على إسهامهما في نشر ثقافة بناء الإنسان وسماحة الإسلام والعيش المشترك والسلام والحوار مع الآخر.

كما أفاد الأستاذ الدكتور أحمد حسين وكيل كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن القرآن صحح الرؤية التاريخية المغلوطة عن المرأة وزكاها.

وأوضح فضيلته أن الإسلام أعطى المرأة الضمانة تلو الضمانة في كل شيء، وساوى بينها وبين الرجل بل فضلها على الرجل في حالات عديدة. وأضاف أن هذا المؤتمر فرصة لنعتذر إلى المرأة عن أخطائنا في حقها، ونعيد لها مكانتها التي بوأها إياها الإسلام.

كما أكد على أهمية تضافر الجهود لدفع المرأة قدما لتطوير ذاتها من خلال إتاحة كافة الفرص التعليمية والتثقيفية لها وإزالة العوائق من أمامها من أجل تحقيق هذا الغرض.

كما شاركت في المؤتمر الدكتورة أماني محمود عبد الصمد المدرس بالأزهر الشريف ومدير عام مركز الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية وتحقيق التراث؛ وكان بحثها بعنوان: “دور الصحابيات رضي الله عنهن في بناء النهضة الاجتماعية في الحضارة الإسلامية ومواجهة التحديات المعاصرة”
فذكرت أن الصحابيات كنّ في خير القرون وتميزن بالوعي الاجتماعي والثقافة العلمية ودورهن كان عظيما في النهضة الاجتماعية في الحضارة الإسلامية ..
وأكدت على حاجة المسلمين اليوم إلى مزيد من هذا الوعي الاجتماعي ؛ ليرتفع بهن إلى ثقافة عملية معاشة في الواقع. كما أوصت بالاهتمام بتدريس سير الصحابيات بطرق عصرية تناسب عقول المسلمين وغير المسلمين.

وعن المؤتمر قال الإعلامي نبيل نجم الدين: “أعتقد أن هذه المبادرة المهمة من مؤسسة نصرت التعليمية والثقافية ومجلة حراء وجماعة نصر الإسلام، تأتي في توقيت بالغ الأهمية؛ حيث يمر العالم بمرحلة بالغة الصعوبة، كما أن تنظيم مؤتمرًا دوليًّا عن دور المرأة في المجتمع بين التحديات في الوقت الحاضر والتطلعات في المستقبل، ليعبر عن إدراك المنظمين بأهمية المرأة ودورها في حياتنا”.

وأفاد أن المؤتمر تميز بالحضور الكثيف من نساء وفتيات ورجال وشباب نيجيريا، كما أن الحضور الرسمي كان واضحًا من خلال مشاركة حاكم ولاية كادونا وكذلك عدد من الأمراء والسلاطين الذين جاءوا من عدة ولايات نيجيرية.

ثم أردف قائلا: لقد بدا بوضوح منذ الوهلة الأولى أن المرأة النيجيرية كغيرها من النساء في كافة دول العالم الإسلامي تواجه تحديات آنية جسيمة، لكن هذا لا يمنع أن النسوة المسلمات يعملن بكل جد وتفان وإصرار لتجاوز هذه التحديات ويتطلعن لمستقبل أفضل، وعلينا في أمة الإسلام أن نذلل كل الصعاب حتى تتبوأ المرأة المسلمة المكانة التي تستحقها.

وفي كلمتها عن المرأة وشبكات التواصل الاجتماعي أكدت الأستاذة أسماء الحسيني نائبة رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية على أهمية شبكات التواصل الاجتماعي في رفع مستوى المرأة معرفيًّا وثقافيًّا، وإتاحة الفرص لها للانفتاح على خبرات عديدة، فشبكات التواصل الاجتماعي شأنها شأن أي وسيلة تحتاج إلى توعية في استخدامها حتى لا تؤدي إلى أضرار مختلفة.

وقد أثنى الأكاديمي النيجيري المعروف الدكتور إبراهيم محمد على تنظيم هذا المؤتمر واعتبره هدية من الأستاذ فتح الله كولن إلى نيجيريا ممثلاً في مجلة حراء ومؤسسة نصرت للتعليم والثقافة.

يشتمل المؤتمر على عدة محاور فرعية منها:

  • دور المرأة في تنشئة الأجيال بين الماضي والحاضر والمستقبل.
  • واقع المرأة بين الإعداد الإسلامي وتحديات المستقبل.
  • دور المرأة في تكوين القيادة الرشيدة.
  • الطلاق وأثره السيكولوجي والأخلاقي على الأبناء.
  • المشاكل الاجتماعية للمرأة المطلقة وعلاجها من منظور إسلامي.
  • تعليم المرأة وسبل تحقيق الاستفادة منه أسريًّا واجتماعيًّا

يأتي المؤتمر -كما عبر عن ذلك الأستاذ نوزاد صواش المشرف العام على مجلة حراء-تتويجًا لمجموعة من المؤتمرات التي تعقدها حراء مع جامعات نيجيرية لتعميق الوعي في الرؤية الوسطية والبعد الحضاري الإنساني للإسلام.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.