وكأن شفاهي لم تطعم يوما كلمات
وكأن عيوني لم تسقَ أبدا نظرات.
العالم في صدري قد صار سياجًا من وحدة
قد صرت سجينًا بالدهشــــــــــة.
أن صارت كل الأشياء أمامي عارية
لا تحمل اسمًا أو رمزًا.
أضحى اليوم سجين الأمس بقلبــــي
أضحى البسم حبيس الآهـــــــات.
والعالم في صدري قد مــــــات.
أشيع جثته عند غروب الشمـــــس
وأعود كأني مولود اليـــــــوم…
ولم أحيا إلا هذي اللحظـــــــات
عام مضى وحبك في قلبــي ما مضى.
كل الوجوه أمامي شاحبةكل الشفاه بعيني صامتة
كل العيون بقلبي باهتة النظرة والأشواق.
والعالم خالي الدفء والضوء والأوراق
فعودي كي يورق الحب بقلبينا وتزهر الآفـــــــــاق.
وتبزغ البسمة شمسًا وظلاً وفجرًا وأملاً ونبعًا رقـــــــــراق.
ليلتان..
وكأن العالم في عيني بستان
أنشب أزرعة الفرحة في كل الجدران.
أسحب أبسطة الدمعة..أقرأ فاتحة الموتى للأحزان.
أركب أمواج الأمل تقذفني من شطآن إلى شطآن.
وأصير نسيمًا في ليلة صيف
ودفءً في الجسد الثلجي ونغمًا تعزفه الشفتان.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.