العزائمَ -يا ربَّنَا- أَعطِنَا،
والهِمَمَ صُبَّها فينا…
فلا ترانا -يا ربُّ- إلاّ فوقَ القِمَم،
ولا تجدنا إلاَّ حيث يُمْتَحَنُ الرجال؛
فيصمدون للامتحان،
بهم يفرح الكون، ولهم الوجود يصفّق…
ولا تجعلنا -يا ربُّ- خَوَّارين قانعين،
وعن عظائم الأمور ناكصين،
ومع هوام الأرض سارحين…

Leave a Reply

Your email address will not be published.