(حراء أونلاين) هل فكرت يومًا كيف تتحدث وكيف تخرج أصواتنا، وكيف تنشأ أصواتنا؟ إليكم الجواب:

عندما يصل الهواء الذي نستنشقه إلى رئتينا يختلط الأكسجين الموجود داخله بالدم، ويخرج ثاني أكسيد الكربون من الرئتين إلى الخارج، وأثناء خروجه يمرّ بين الأحبال الصوتيّة التي تقع داخل الحنجرة، وتظلّ هذه الأحبال -التي تبدو كالستائر- مفتوحةً في الوقت الذي لا نتحدّث فيه، وعندما نرغب في التحدّث بشيءٍ ما فإن المخّ يرسل الأمر إلى هذه الأحبال الصوتية لكي تلتحم ببعضها وتسدّ الفراغ الموجود بينها، ولذلك يمرّ الهواء الدافئ العائد من الرئتين فوق الأحبال الصوتيّة -لا من خلالها- قبل خروجه من الفم، ونتيجةً لذلك فإن الأحبال الصوتيّة تنتفض مثل أوتار الجيتار بلمسةٍ من ريشة العازف، فتُسمع أصواتنا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.