في غفلةٍ والشمسُ تدْنو للصعودْ      ***      والصبحُ يُوشكُ أنْ يقومَ من الرقودْ

قامَ النّدَى متَـسلّلًا متَرسّلًا             ***        ومَـضَى يُقبّلُ حانيًا خدَ الورودْ

وأقامَ في قُبُـلاتهِ مُتلطّـفًا              ***       وسهَا عنِ الإشراقِ في اليوم الجديدْ

الشمسُ لمّا أبصرتْه تضَرّمتْ        ***       مِن غَيْرةٍ عصَفَتْ بغيْراتِ الحسودْ

وتعزّمتْ في نفْـسِها شرًّا بهِ          ***         تُرْدِيهِ بَخْرًا في الهواءِ بلا وجودْ

لكنّها ما إنْ رأتْ أُنْسَ الورودِ (م)   ***      وأنّه نالَ الخدودَ بلا صُدودْ

قالتْ تعاتبُ نفسَها وتلومُها           ***        أملكتِ دونَ الخَلْقِ قلْـبًا من حديدْ؟

فلْتَتْركِي قطْرَ النّدَى وورودَهُ        ***        يتواصلانِ بدُونِ خوفٍ أو قيودْ

وبرجفةٍ شعُرَ النّدى بمكانهِ          ***         فوقَ الورودِ فقامَ يخْشى مِن وعيدْ

وبكلّ صمتٍ راحَ يُسقط نفسَهُ       ***           لم يدْرِ أنّ الشمسَ تنظُرُ مِن بَعيدْ

فتبسّمتْ شمسُ الصباحِ وأنْبأتْهُ (م)    ***     بأنّها سمحَتْ بتقبيلِ الخدودْ

فأرادَ أخْرى أنْ يعودَ مكانَهُ            ***           لكنّه لم يسْتطعْ عَوْدَ القدودْ

ما فاتَ مِنْ عُمْرِ الفـتَى لا لنْ يعودْ    ***     ما فاتَ مِنْ عُمْرِ الفـتَى لا لن يعودْ

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.