في غفلةٍ والشمسُ تدْنو للصعودْ      ***      والصبحُ يُوشكُ أنْ يقومَ من الرقودْ

قامَ النّدَى متَـسلّلًا متَرسّلًا             ***        ومَـضَى يُقبّلُ حانيًا خدَ الورودْ

وأقامَ في قُبُـلاتهِ مُتلطّـفًا              ***       وسهَا عنِ الإشراقِ في اليوم الجديدْ

الشمسُ لمّا أبصرتْه تضَرّمتْ        ***       مِن غَيْرةٍ عصَفَتْ بغيْراتِ الحسودْ

وتعزّمتْ في نفْـسِها شرًّا بهِ          ***         تُرْدِيهِ بَخْرًا في الهواءِ بلا وجودْ

لكنّها ما إنْ رأتْ أُنْسَ الورودِ (م)   ***      وأنّه نالَ الخدودَ بلا صُدودْ

قالتْ تعاتبُ نفسَها وتلومُها           ***        أملكتِ دونَ الخَلْقِ قلْـبًا من حديدْ؟

فلْتَتْركِي قطْرَ النّدَى وورودَهُ        ***        يتواصلانِ بدُونِ خوفٍ أو قيودْ

وبرجفةٍ شعُرَ النّدى بمكانهِ          ***         فوقَ الورودِ فقامَ يخْشى مِن وعيدْ

وبكلّ صمتٍ راحَ يُسقط نفسَهُ       ***           لم يدْرِ أنّ الشمسَ تنظُرُ مِن بَعيدْ

فتبسّمتْ شمسُ الصباحِ وأنْبأتْهُ (م)    ***     بأنّها سمحَتْ بتقبيلِ الخدودْ

فأرادَ أخْرى أنْ يعودَ مكانَهُ            ***           لكنّه لم يسْتطعْ عَوْدَ القدودْ

ما فاتَ مِنْ عُمْرِ الفـتَى لا لنْ يعودْ    ***     ما فاتَ مِنْ عُمْرِ الفـتَى لا لن يعودْ

About The Author

Avatar

شاعر وأديب مصري، يكتب الشعر الفصيح والعامي. صدر له مع مطلع عام 2016م ديوانان عن دار البشير للعلوم والثقافة هما : ديوان : الحادي ومنه جاء لقب الحادي ديوان : ترنيمات على أوتار الحب - له عدة دواوين أخرى تحت الطبع منها : - تنهيدات شعرية (فصيح) - رويدك يا عروس (فصيح) - دمعة على خد الحياة (فصيح) - بخاف أفرح (عامي)

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.