في الأسحار، وبين المحاريب، فَتِّشْ عن رجال الطريق… هؤلاء لا يخذلون، ولا ينكصون… وإذا ما توعَّرَتْ الطريق وطالتْ واستوحشت، فهم المؤنسون المساندون، وعنك يذودون، ومعك كلَّ صعب يقهرون..!

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.