ثلاثون يوماً كنت أطفوا على خليج مدنك..
كانت كل الأشياء تتنازعني تشدني إلى عالمك..
لم يكن سهلاً أن أتبعثر على خارطة سفرك..
لم يكن سهلاً أن أعبر أزمنه الوقت وأسير دون قنديل ضوءك..
في ضواحي الحلم يقتن أسمي بمحاذاة قلمك..
إعتقدت بأن رسائل بيضاء حملتك لتطرق على نافذة كوخنا القديم..
إعتقدت بإن ثمه بقايا فتات نبض لايزال على قيد الحياة يقتات من ضحكاتنا..
لم يكن سهلاً أن تخرج من قوقعتك لتكون في مواجهة موجات من الحنين ليصدا قلبك..
ككل الأشياء المتناثرة هناك من يبقيك واقفا على حلمك وينتعل فرحك..
ثلاثون يوماً حاولت أن أستفيق من تلاطم الخيبات وأنتزع من مخيلتي تراكمات حديث وغياب..
كيف أخبرك بأن كل الأضواء التي أشتعلت في داخلي إحتفالا بظرف رسالتك الذي حط عند رصيف بابي قد إنطفئت..
لم تكن رسائلك تحمل عناويني كانت إسما مستعارا خرج من تعداد وقتك..
ثلاثون عمراً وأنا أرسمك على سحابة ورقي لتكبر في حلمي..

About The Author

Avatar

كاتبه خواطر ونصوص أدبية خريجه ثانويه عائشه الرياميه للبنات في سلطنه عمان وبدايات الكتابه كانت كهواية منذ السنة الاخيرة في المدرسة وبعدها اتيحت الفرصة لكتابه أولى الخواطر في الصحف العمانيه في صحيفتين الشبيبة وعمان وبعدها بفتره ليست بالقصيره اتيحة الفرصه لخروج هذه الخواطر خارج حدود الوطن وكان أول نشر في جريدة الرأي الكويتية وبعدها الرؤيه الاماراتيه وبعدها فتحت أبواب لنشر الخواطر في أكثر من 40 بين صحيفه ومجله وموقع... وتتسم هذه الخواطر بذات الطابع الرومانسي، وأيضًا البعض منها بالطابع الحزين وإختيار هذين الطابعين هو أن تكون هذه الكلمات قريبة من قلب وذهن القارئ فهي تلامس روحه وفي بعض الأحيان تتحدث عما يجول في نفسه إذا صعب التعبير...

Related Posts