صدورنا بستان، للشفقة والتّحْنان. نقطف منها الباقات ونُهديها للإنسان في كلّ مكان.
هلُمَّ يا إنسان! بمُرْهَفِ إنسانيتك نناشدك! افْتَح لنا الطريق لنتخطّى العقبات ونستقِلّ الأجواء
ونقطع الأمداء، بروحنا الحنون وجناحنا الرفَّاف بالظّلّ والأشواق…!

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.