صغيري اليومَ صارَ من الرّجالِ        ***     فقَدْ ترَكَ الرّضاعةَ للعِيالِ

وما عادَ الحبيبُ يقول:”إضّع”         ***     بحسن تقرب ويلين حال

أقول له هلم إليّ (ننّا)                ***     لنأكل (همِّ يمٍّ) كالجمال

فتأتي “لا” بأصبعه جوابًا              ***      ويمضي في دلال واختيال

أناديه بلطف في هدوء                ***      أهدهده وأغريه بمال

أخوفه بـ(كلب) أو بـ(قط)             ***      ولي حيل، فيهزأ بحتيالي

فلا يثنيه وعد أو وعيد                ***       ولا يرضيه شيء من مقالي

ولكن لا يرى عنه بديلاً               ***       فيأتي في خضوع وامتثال

أمد إليه ملعقتي حثيثًا              ***       فيضربها بعنف وانفعال

يبعثر ما يشاء بدون خوف           ***       ويقذف ما يشاء ولا يبالي

فأرشده أيا (مروان) عيب           ***      وفعلك ليس من حسن الفعال

فيصرخ في “بابا بس بابا”          ***       فتطريني شجاعته حيالي

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.