بالخير والجمال والصدق تحيا الفضيلة، وتورق شجرة الدنيا، وتزدهر القيم والمثل، وإن العالم سائر نحو هذه القيم عاجلاً أم آجلاً، ولا أحد يستطيع إعاقة سيره دون هذا الهدف المرموق..

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.