إليكَ إلهي قد شددْتُ رِحاليا                                     وأقبلْتُ في شوقٍ أبثُّك ما بيا
أتيتكَ بعد اليأس أدنو ملبّيًا                                        إلى العفوِ ظمآنًا إلى الصفح صاديا
تَمثَّل لي إبليسُ في كل خطوة                                 فأشعلَ ليلِي بالهوى ونهاريا
وعوَّدني العصيانَ حتى ألِفتُه                                    وأمسيتُ جهلاً أستبيح المعاصيا
فلما استبدَّ اليأسُ واسْتَحكمَ الهوى                           قصدتُكَ يا مولايَ أطوي الفيافيا
أتيتُ إلى أفياءِ بيتِك علَّني                                      أُريحُ ضميري من عناءِ شقائيا
فلبّيكَ ربَّ البيت لبّيكَ ما سرى                                 إلى البيت عبدٌ من عبيدك عانيًا
بكى خائفًا يوم الحساب وهَوْلَه                                فلم يُجْدِهِ طُولُ البُكا والتباكيا
رأى كلَّ بابٍ غيرَ بابك مُوصَدا                                   فآبَ إلى أعتابِ بابِك ثاويا
وأنت الذي لا يرجِعُ المرءُ خائبًا                                 إذا جاء ملهوفًا لعفوك راجيا
وأنت الذي تأسو وترحمُ يائسًا                                 أتى تائبًا من بعد ما كان عاصيا

Leave a Reply

Your email address will not be published.