إذا لم تكن مُلكا لروحك،
فما جدوى الكتب؟
وما جدوى أن تغمر بها الفضاءات،
وهي هباءً فقط تمنحك؟
فهيّا التَهِم كل أوراقها،
وانقشْ بقلبك أفكارَها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.