لا شيء في هذا العالم يعلّمك الصبر كما تعلمك الفطرة إياه.. فهي لا تتعجل ولا تسأم، بل تبني بهدوء وتقيم الصروح ولكن لبنةً لبنة.