أيدٍ نحو الفراغات ممدودة،
وعقول حولها مشدودة..
“اللاَّشيءَ” تريد،
وبالوَهْمِ ترغب..
ما أضيع ما تتعب،
وما أخيبَ الذي إليه تتوجه..
أيتها الأيدي..
وَحّدي ولا تكثري..
وإلى الواحد الأحد انظري..