ضوءٌ محبوس في مشكاة فانوس، ولولا الزّيت المسكوب من زيتونة المولى المعبود…
لمَات النور وعَمَّ الديجور، وتهاوى إلى القاع كُلُّ مُتعَبٍ وخَوَّار، ومتعثّر ومحتار…
بينما الأمل معقود، وعون الله ممدود، للصادقين السائرين…
الذين لا يتعبون، وعن السير لا يتوقّفون…

About The Author

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.