البحث يولّد المعرفة، والمعرفة تولّد الشوق إلى المزيد، لذلك لا تتوقفوا عن الحفر في أرض معرفة الله. كل معرفة جديدة ستثير لديكم توقا جديدا إلى المزيد، وذلك سيؤدي بكم إلى مثابرة الحفر، والحفر إلى مزيد من الشوق إلى المعرفة، وهكذا دواليك؛ كمثل رجل رمى بدلوه في بئر، فلما سحبه وجده يفيض بالماء، فازداد شوقا إلى الاستزادة فأعاد الكرة بعد الأخرى، وكلما تفجر البئر بالعطاء اهتز الرجل طربا وشوقا وهتف “هل من مزيد؟”. فالإلحاحَ الألحاحَ على الحفر في أرض المعرفة، فلا يزال المرء يلح في الحفر حتى يغدو من أبطال “هل من مزيد؟”

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.