إلى العلاء سموتِ،
من تحت التراب علوتِ،
بذرةً كنتِ فارتقيتِ،
وغصنًا نضيرًا تحولتِ،
وتبرعمتِ، وشجرةً للأعالي انتصبتِ،
غدًا ستثمرين وتغدقين،
وربيعًا زاهرًا إلى العالم ستهدين…