أنْ ترى الأشياء بلون واحد غفلة وذهول،

بل زعم باطل ووهم غير مقبول،

في كل لون ثراء وافر يبهر العقول،

كذا دعاء مَن عرف لكل جهول.